شرح وتفسير سورة ق surah qaf (من الآية 16 إلى الآية 35 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة ق surah qaf (من الآية 16 إلى الآية 35 )

شرح وتفسير سورة ق surah qaf
شرح وتفسير سورة ق surah qaf 

شرح وتفسير سورة ق surah Qaf 

(من الآية 16 إلى الآية 35 )
________________________________________________________________________
شرح وتفسير سورة ق
________________________________________________________________________

شرح الكلمات:

* ولقد خلقنا الإِنسان: أي *خلقناه بقدرتنا و*علمنا لحكمة *اقتضت خلقه فلم *نخلقه عبثا.

* ونعلم ما توسوس به نفسه: أي *ونعلم ما *تحدث به نفسه أي *نعلم ما في *نفسه من *خواطر وإرادات.


* ونحن أقرب إليه من حبل الوريد: أي *نحن بقدرتنا على *الأخذ منه *والعطاء والعلم بما *يُسر و*يُظهر أقرب إليه من *حبل الوريد الذي هو في *حلقه.


* إذ يتلقى المتلقيان: أي *نحن أقرب إليه من *حبل الوريد إذ *يتلقى المتلقيان *عمله *فيكتبانه.


* عن اليمين وعن الشمال قعيد: أي *أحدهما عن *يمينه قعيد* والثاني عن *شماله قعيد *أيضا.


* ما يلفظ من قول: أي ما *يقول من *قول.


* إلا لديه رقيب عتيد: أي إلا *عنده ملك رقيب *حافظ عتيد *حاضر معد *للكتابة.


* وجاءت سكرة الموت بالحق: أي *غمرة الموت *وشدته بالحق *من أمر *الآخرة حتى يراه *المنكر لها عيانا.


* ذلك ما كنت منه تحيد: أي *ذلك الموت *الذي كنت *تهرب منه *وتفزع.


* ونفخ في الصور ذلك يوم الوعيد: أي و*نفخ *إسرافيل في *الصور الذي هو *القرن ذلك يوم *الوعيد للكفار *بالعذاب.


* معها سائق وشهيد: أي معها *سائق يسوقها إلى *المحشر وشهيد *يشهد عليها.


* لقد كنت في غفلة من هذا: أي من هذا *العذاب النازل بك* الآن.


* فكشفنا عنك غطاءك: أي *أزلنا عنك *غفلتك بما *تشاهده *اليوم.


* فبصرك اليوم حديد: أي حاد *تدرك به ما كنت *تنكره في *الدنيا من *البعث الجزاء.

* وقال قرينه: أي *الملك الموكل به.

* هذا ما لديّ عتيد: أي *هذا عمله *حاضر لديّ.


* كل كفار عنيد: أي كثير *الكفر والجحود *لتوحيد الله وللقائه و*لرسوله معاند *كثير العناد.


* مناع للخير معتد مريب: أي *مناع للحقوق و*الواجبات من *المال وغيره.


* الذي جعل مع الله إلهاً آخر: أي *أشرك بالله فجعل معه *آلهة أخرى *يعبدها.

شرح وتفسير سورة ق surah qaf
شرح وتفسير سورة ق surah qaf 
* ربنا ما أطغيته: أي يقول *قرينه من *الشياطين يا *ربنا ما *أطغيته أي ما *حملته على *الطغيان.

* ولكن كان في ضلال بعيد: أي ولكن *الرجل كان في *ضلال بعيد عن كل *هدى متوغلا في* الشرك والشر.


* وقد قدمت إليكم بالوعيد: أي *قدمت إليكم و*عيدي بالعذاب في *كتبي وعلى *لسان *رسلي.


* ما يبدل القول لديّ: أي *ما يغير القول *عندي وهو *قوله لأملأن *جهنم منكم *أجمعين.


* يوم نقول لجهنم هل امتلأت: أي وما *الله بظلام *للعبيد يوم *يقول لجهنم هل *امتلأت.


* وتقول هل من مزيد: أي لم *أمتليء هل من *زيادة فيضع *الجبار عليها قدمه *فتقول قط *قط.

* وأزلفت الجنة للمتقين: أي *قرّبت الجنة للمتقين الذين *اتقوا الشرك *والمعاصي.

* غير بعيد: أي *مكانا غير بعيد منهم *بحيث *يرونها.


* لكل أواب حفيظ: أي رجاع إلى طاعة *الله كلما ترك *طاعة عاد إليها *حافظ لحدود *الله.


* من خشي الرحمن بالغيب: أي *خاف الله تعالى فلم *يعصه وإن *عصاه تاب إليه *وهو لم *يره.


* وجاء بقلب منيب: أي *مقبل على *طاعته تعالى.


* أدخلوها بسلام: أي و*يقال لهم وهم *المتقون أدخلوها أي *الجنة بسلام أي مع *سلام وحال *كونكم سالمين من كل *مخوف.


* ولدينا مزيد: أي *مزيد من الانعام و*التكريم في *الجنة وهو النظر إلى *وجه الله *الكريم.

من هدايات الآيات :

* بيان *قدرة الله و*علمه وأنه *أقرب إلى *الإِنسان من *حبل وريده ألا *فليتق الله امرؤ.

* تقرير *عقيدة أن لكل *إنسان مكلف *ملكين يكتبان *حسناته وسيئاته.


* بيان أن *للموت سكرات قطعا اللهم *هون علينا سكرات *الموت.


* ساعة *الاحتضار يؤمن كل *إنسان بالدار *الآخرة إذ يرى ما كان *ينكره يراه بعينه.


* تقرير *عقيدة البعث *والجزاء بعرض *بعض أحوال وأهوال *الآخرة.

* التحذير من *الصفات الست التي *جاءت في الآية وهي *الكفر والعناد و*منع الخير والاعتداء و*الشك و*الشرك.


* بيان *خصومة أهل *النار من *إنسان و*شيطان.


* نفي *الظلم عن الله *تعالى وهو *كذلك فلا *يظلم الله أحدا من *خلقه.

* إثبات *صفة القدم للربّ *تعالى كما يليق هذا *الوصف بذاته *التي لا تشبه *الذوات *سبحانه وتعالى عن *صفات المحدثين من *خلقه.

* فضل *التقوى وكرامة *المتقين على ربّ *العالمين.

* فضل *الأواب الحفيظ وهو *الذي كلما ذكر ذنبه *استغفر ربّه.


* بيان أكبر *نعيم في الجنة وهو *رضا الله و*النظر إلى و*جهه *الكريم.

________________________________________________________________________

شرح وتفسير سورة ق
________________________________________________________________________

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

No comments