معاني الأسماء والكلمات

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة محمد surah muhammad (من الآية16 إلى الآية 29 )

شرح وتفسير سورة محمد surah muhammad
شرح وتفسير سورة محمد surah muhammad

شرح وتفسير سورة محمد surah muhammad

(من الآية 16 إلى الآية 29 )
_______________________________________________________________________
شرح وتفسير سورة محمد
_______________________________________________________________________

شرح الكلمات:

* وسقوا ماء حميما: أي *حارا شديد *الحرارة.

* فقطع أمعاءهم: أي *مصارينهم فخرجت من *أدبارهم.


* ومنهم من يستمع إليك: أي ومن *الكفار المنافقين من *يستمع إليك في خطبة* الجمعة.

* ماذا قال آنفا: أي *الساعة أي استهزاء منهم *وسخرية يعنون إنه *شيء لا يُرجع *إليه ولا *يعتد به لعدم *فائدته.


* طبع الله على قلوبهم: أي *بالكفر فلذا هم لا *يعون.


* واتبعوا أهواءهم: أي في* الكفر و*النفاق.


* والذين اهتدوا: أي* المؤمنون.


* زادهم هدى: أي *زادهم الله *هدى.


* وآتاهم تقواهم: أي *ألهمهم ما يتقون به *عذاب الله *تعالى.


* فهل ينظرون إلا الساعة: أي ما *ينتظر أهل مكة إلاّ *الساعة.


* أن تأتيهم بغتة: أي *فجأة.


* فقد جاء أشراطها: أي *علاماتها كبعثة النبي *صلى الله عليه وسلم و*انشقاق القمر و*الدخان.


* فأنى لهم إذ جاءتهم ذكراهم: أي *أنى لهم إذا *جاءتهم التذكر *الذي ينفعهم إذ *قد أُغلق *باب التوبة.


* فاعلم أنه لا إله إلا الله: أي *فبناء على ما تقدم *لك يا نبيّنا*فاعلم أنه لا يستحق *العبودية إلا *الله فاعبده وتوكل *عليه.


* واستغفر لذنبك: أي قل *أستغفر الله أو اللهم *اغفر لي.


* وللمؤمنين والمؤمنات: أي *واستغفر للمؤمنين و*المؤمنات.


* والله يعلم متقلبكم: أي *متصرفكم في النهار و*أنتم تتصرفون في *أمور دنياكم.
* ومثواكم: أي مكان *ثواكم وإقامتكم *ونومكم بالليل.



شرح وتفسير سورة محمد surah muhammad
شرح وتفسير سورة محمد surah muhammad
* لولا نزلت سورة: أي *هلاّ نزلت سورة يقول هذا *المؤمنون طلباً *للجهاد.

* سورة محكمة: أي لم *ينسخ منها شيء من *أوامرها و*نواهيها.


* وذكر فيها القتال: أي طلب *القتال بالدعوة إليه و*الترغيب فيه.


* في قلوبهم مرض: أي *شك وهم *المنافقون.


* نظر المغشي عليه من الموت: أي *خوفا من القتال وكراهية له *فتراهم ينظرون إلى *الرسول مثل نظر *المغشي عليه من *سكرات الموت.


* فأولى لهم طاعة وقول معروف: أي *فأجدر بهم طاعة *لرسول الله وقول *معروف حسن له.


* فإذا عزم الأمر: أي *فرض القتال وجد أمر *الخروج إليه.


* فلو صدقوا الله: أي *فوالله ما تعهدوا به *من أنهم *يقاتلون.


* لكان خيراً لهم: أي *الوفاء بما تعهدوا به *خيرا في *دنياهم وآخرتهم.


* فهل عسيتم إن توليتم: أي *أعرضتم عن الإِيمان *الصوري الذي أنتم عليه *وأعلنتم عن *كفركم.


* أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم: أي *تفسدوا في الأرض بالشرك *والمعاصي *ولا تصلوا أرحامكم.


* فأصمهم وأعمى أبصارهم: أي فعل *تعالى ذلك بهم فلذا هم لا *يسمعون الحق ولا *يُبصرون الخير و*المعروف.



شرح وتفسير سورة محمد surah muhammad
شرح وتفسير سورة محمد surah muhammad
* أفلا يتدبرون القرآن: أي *يتفكرون فيه فيعرفون *الحق من الباطل.

* أم على قلوب أقفالها: أي بل *على قلوب لهم *أقفالها فهم لا *يفهمون إن تدبروا.


* إن الذين ارتدوا على أدبارهم: أي *رجعوا كافرين *بنفاقهم.


* من بعد ما تبين لهم الهدى: أو من *بعد ما تبين لهم صدق *الرسول وصحة دينه بالحجج *والبراهين.


* الشيطان سول لهم وأملى لهم: أي *زيّن لهم الشيطان *نفاقهم وأملى لهم أي و*اعدهم *بطول العمر وَمنَّاهم.


* ذلك بأنهم قالوا الذين كرهوا ما أنزل الله: أي ذلك *الإِضلال بسبب قولهم للذين *كرهوا ما *أنزل الله وهم المشركون.


* سنطيعكم في بعض الأمر: أي بأن *نتعاون معكم على عداوة *الرسول وبتثبيط *المؤمنين عن الجهاد وكان ذلك *سرا منهم لا جهرة *فأظهره الله لرسوله.


* يضربون وجوههم وأدبارهم: أي *بمقامع من حديد *يضربون وجوههم و*ظهورهم.


* ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله: أي *التَوفِيّ على الحالة *المذكورة من الضرب على *الوجوه والظهور بسبب *اتباعهم ما أسخط الله من *الشرك والمعاصي.

* وكرهوا رضوانه: أي ما*يرضيه تعالى من *التوحيد والعمل *الصالح.


* فأحبط أعمالهم: أي *أبطلها فلم يحصلوا منها على *ثواب حسن.



* في قلوبهم مرض: أي *مرض النفاق.

* أن لن يخرج الله أضغانهم: أي أن لن *يظهر أحقادهم على النبي صلى *الله عليه وسلم *والمؤمنين.

_______________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

* بيان بعض *عذاب النار وهو الخلود فيها *وشرب الحميم.

* تقرير *البعث والجزاء، وأن لا *مماثلة بين أهل *السعادة وأهل *الشقاء.


* من ذالجائز أن تكون السورة *مكية وبها آية أو أكثر *مدنيّة.

* التحذير من اتباع *الهوى فإِنه يعمي ويصم و*العياذ بالله.


* بيان أن *لقيام الساعة أشراطا أي *علامات تظهر قبلها *فتدل على قربها.


* وجوب *العلم بأنه لا إله إلا *الله، وذلك يتم على *الطريقة التالية:


* الاعتراف بأن *الإِنسان مخلوق كسائر *المخلوقات حوله، وكل *مخلوق لا بد له من *خالق فمن *خالق الإِنسان والكون إذاً؟ والجواب *قطعا: الله. فما دام *الله هو الخالق فمن عداه *مخلوق مفتقر إلى الله *خالقه في حفظ *حياته، ومن يُؤله ويُعبد إذاً *الخالق أم المخلوق؟ *والجواب: الخالق. إذاً تعيّن أنه لا معبود إلا *الله وهو معنى لا إله إلا *الله ولما كانت العبادة *لا تعرف إلا بالوحي وجب *الإِيمان برسول الله فكان لا بُد من *زيادة محمد رسول الله فنقول: لا إله إلا *الله محمد رسول الله.

* جواز تمني *الخير والأولى أن يسأل الله *تعالى ولا يتمنى بلفظ ليت *كذا.

* في *القرآن محكم ومنسوخ من *الآيات وكله كلام *الله يُتلى ويتقرب به إلى *الله تعالى *ويعمل بالمحكم دون *المنسوخ وهو قليل جدا.


* ذم *الجبن والخور و*الهزيمة *الروحية.


* شر *الخلق من إذا تولى *أفسد في الأرض *بالشرك والمعاصي.


* وجوب تدبر *القرآن الكريم عند *تلاوته أو سماعه وهو *تفهم معانيه في *حدود قدرة *المسلم على الفهم.

* الارتداد عن *الإِسلام كالرجوع عن *الطاعة إلى المعصية *سببهما تزيين الشيطان للعبد *ذلك وإملاؤه له بالتمنيّي و*الوعد الكاذب.


* من *الردة التعاون مع الكافرين على *المؤمنين بأي شكل من *أشكال التعاون ضد *الإِسلام والمسلمين.


* تقرير *عقيدة عذاب القبر وأنه *حق ثابت أعاذنا *الله منه آمين.

_______________________________________________________________________

_______________________________________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

No comments