معاني الأسماء والكلمات

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah

شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah
شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah

شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah


شرح الكلمات:

* لا تتخذوا عدوي وعدوكم: أي الكفار* والمشركين*.

* أولياء تلقون إليهم بالمودة: أي لا تتخذوهم* أنصارا توادونهم*.

* وقد كفروا بما جاءكم من الحق: أي الإِسلام* عقيدة وشريعة*.

* يخرجون الرسول وإياكم: أي بالتضييق عليكم* حتى خرجتم* فارين بدينكم*.

* أن تؤمنوا بربكم: أي لأجل أن آمنتم* بربكم*.

* إن كنتم خرجتم جهاداً في سبيلي ابتغاء مرضاتي: فلا تتخذوهم* أولياء ولا تبادلوهم المودة*.

* تسرون إليهم بالمودة: أي توصلون إليهم* خبر خروج الرسول* لغزوهم بطريقة* سرية*.

شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah,
شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah

* ومن يفعله منكم: أي ومن يوادهم* فينقل إليهم أسرار النبي* في حروبه* وغيرها.


* فقد ضل سواء السبيل: أي أخطأ طريق* الحق الجادة* الموصلة إلى الإِسعاد*.


* إن يثقفوكم: أي أن يظفروا بكم* متمكنين منكم* من مكانٍ ما*.


* يكونوا لكم أعداء: أي لا يعترفون لكم بمودة*.


* ويبسطوا إليكم أيديهم: أي بالضرب* والقتل*.


* وألسنتهم بالسوء: أي بالسب* والشتم*.


* وودوا لو تكفرون: أي وأحبوا لو تكفرون* بدينكم ونبيكم* وتعودون إلى الشرك* معهم.


* لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم: أي إن توادوهم وتسروا* إليهم بالأخبار الحربية* تقرباً إليهم من أجل أن يراعوا لكم أقرباءكم* وأولادكم المشركين* بينهم فاعلموا أنكم لن تنفعكم* أرحامكم ولا أولادكم* يوم القيامة*.


* يوم القيامة يفصل بينكم: أي فتكونون* في الجنة* ويكون المشركون في أولاد وأقرباء* وغيرهم* في النار*.

* قد كان لكم: أي أيها المؤمنون*.

* أسوة حسنة: أي قدوة* صالحة*.


* في إبراهيم والذين معه: من المؤمنين* فأتسوا بهم*.


* إذ قالوا لقومهم: أي المشركين*.

شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah
شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah

* إنا براء منكم ومما تعبدون من دون الله: أي نحن متبرئون منكم*، ومن أوثانكم* التي تعبدونها*.


* كفرنا بكم: أي جحدنا* بكم فلم نعترف لكم بقرابة* ولا ولاء*.


* وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء: أي ظهر* ذلك واضحا جليا* لا لبس فيه* ولا خفاء*.


* حتى تؤمنوا بالله وحده: أي ستستمر عداوتنا* لكم وبغضنا إلى غاية* إيمانكم بالله وحده*.


* وإليك أنبنا: أي رجعنا* في أمورنا كلها*.


* ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا: أي بأن تظهرهم علينا* فيفتنوننا في ديننا* ويفتتنون بنا يرون أنهم على حق* لما يغلبوننا*.

شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah,
شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah

* لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة: أي لقد كان لكم* أيها المؤمنون* في إبراهيم والذين معه* أسوة حسنة*.


* لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر: أي هي أسوة* حسنة لمن كان يؤمن بالله* ويرجو ما عنده* يوم القيامة*.


* ومن يتول: أي لم يقبل ما أرشدناه* إليه من الإِيمان والصبر* فيعود إلى الكفر*.


* فإن الله غني حميد: أي فإن الله* ليس في حاجة* إلى إيمانه* وصبره فإنه غنيٌ بذاته* لا يفتقر إلى غيره*، حميد أي محمود* بآلائه وإنعامه* على عباده*.



* عاديتم منهم: أي من كفار قريش* بمكة طاعة لله* واستجابة لأمره*.

* مودة: أي محبة وولاء* وذلك بأن يوفقهم للإِيمان* والإِسلام فيؤمنوا* ويسلموا ويصبحوا أولياءكم*.


* والله قدير: أي على ذلك* وقد فعل فأسلم* بعد الفتح أهل مكة* إلا قليلا منهم*.


* لم يقاتلوكم في الدين: أي من أجل الدين*.


* أن تبروهم: أي تحسنوا* إليهم*.


* وتقسطوا إليهم: أي تعدلوا فيهم* فتنصفوهم*.


* إن الله يحب المقسطين: أي المنصفين* العادلين في أحكامهم* ومن ولوا.

شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah,
شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah

* وظاهروا على إخراجكم:
أي عاونوا* وناصروا العدو على* إخراجكم من دياركم*.


* أن تولوهم: أي تتولهم* بالنصرة والمحبة*.


* فأولئك هم الظالمون: لأنهم وضعوا الولاية* في غير موضعها*، والظلم هو وضع الشيء* في غير موضعه*.

* إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات: أي المؤمنات* بألسنتهن* مهاجرات من الكفار*.

* فامتحنوهن: أي اختبروهن بالحلف* أنهن ما خرجن إلا رغبة* في الإِسلام* لا بغضا * لأزواجهن*، ولا عشقا لرجال* من المسلمين*.


* فإن علمتموهن مؤمنات: أي صادقات* في إيمانهن* بحسب حلفهن*.


* فلا ترجعوهن إلى الكفار: أي لا تردوهن* إلى الكفار بمكة*.


* لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن: لا المؤمنات* يحللن لأزواجهن* الكافرين*، ولا الكافرون* يحلون لأزواجهم* المؤمنات*.

شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah
شرح وتفسير سورة الممتحنة surah Al Mumtahanah

* وآتوهم ما أنفقوا:
أي وأَعطوا الكفار* أزواج المؤمنات* المهاجرات المهور* التي أعطوها لأزواجهم*.


* ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن: أي مهورهن*، وإن لم يتم طلاق* من أزواجهن لانفساخ* العقد بالإِسلام*. وبعد انقضاء العدة* في المدخول* بها وباقي شروط النكاح*.


* ولا تمسكوا بعصم الكوافر: أي زوجاتكم*، لقطع إسلامكم للعصمة* الزوجية*. وكذا من ارتدت ولحقت* بدار الكفر*. إلا أن ترجع إلى الإِسلام* قبل انقضاء عدتها* فلا يفسخ نكاحها* وتبقى العصمة* إن كان مدخولا بها*.


* واسألوا ما أنفقتم: أي أطلبو ما أنفقتم* عليهن من مهور* في حال الارتداد*.


* وليسألوا ما أنفقوا: أي على المهاجرات* من مهور في حال إسلامهن*.


* وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار: أي بأن فرت امرأة* أحدكم إلى الكفار* ولحقت بهم* ولم يعطوكم مهرها* فعاقبتم أي الكفار* فغنمتم منهم غنائم*.


* فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا: أي فأعطوا الذين* ذهبت أزواجهم* إلى الكفار* مثل ما أنفقوا* عليهن من مهور*.


* واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون: أي وخافوا الله* الذي أنتم به مؤمنون* فأدوا فرائضه* واجتنبوا نواهيه*.

من هدايات سورةالممتحنة :

* حرمة موالاة* الكافرين بالنصرة* والتأييد والمودة* دون المسلمين*.

* الذي ينقل أسرار المسلمين* الحربية إلى الكافرين* على خطر عظيم* وإن صام وصلى*.

* بيان أن الكافرين* لا يرحمون المؤمنين* متى تمكنوا منهم لأن قلوبهم عمياء* لا يعرفون معروفا* ولا منكراً بظلمة الكفر في نفوسهم* وعدم مراقبة الله* عز وجل لأنهم لا يعرفونه* ولا يؤمنون بما عنده* من نعيم وجحيم يوم القيامة*.


* فضل أهل بدر* وكرامتهم على الله* عز وجل*.


* قبول عذر الصادقين* الصالحين ذوي السبق في الإِسلام* إذا عثر أحدهم اجتهادا منه*.


* عدم انتفاع* المرء بقرابته* يوم القيامة إذا كان مسلما* وهم كافرون*.


* وجوب الاقتداء* بالصالحين في الإِيتساء* بهم في الصالحات*.

* حرمة موالاة الكافرين* ووجوب معاداتهم* ولو كانوا أقرب قريب*.


* كل عداوة وبغضاء* تنتهي برجوع العبد* إلى الإِيمان* والتوحيد بعد الكفر والشرك*.


* لا يجوز الاقتداء* في غير الحق والمعروف* فإذا أخطأ العبد الصالح* فلا يتابع على الخطأ*.


* وجوب تقوية المؤمنين* بكل أسباب القوة* لأمرين الأول خشية* أن يغلبهم الكافرون* فيفتنوهم في دينهم* ويردوهم إلى الكفر* والثاني حتى لا يظن الكافرون الغالبون* أنهم على حق* بسبب ظهورهم على المسلمين* فيزدادوا كفرا* فيكون المسلمون* سببا في ذلك فيأثمون* للسببية في ذلك*.

* بيان حكم الموالاة* الممنوعة* والمباحة* في الإِسلام*.

* الترغيب في العدل* والإِنصاف* بعد وجوبهما للمساعدة* على القيام بهما*.


* تقرير ما قال أهل العلم*: أن عسى من الله* تفيد وقوع ما يرجى بها ووجوده* لا محالة*. بخلافها من غير الله* فهي للترجي والتوقع* وقد يقع ما يُتَرجى* بها وقد لا يقع*.

* وجوب امتحان المهاجرة* فإن علم اسلامها لا يحل إرجاعها* إلى زوجها الكافر* لأنها لا تحل له*، وإعطاؤه ما أنفق عليها* من مهر*. ويجوز بعد ذلك نكاحها* بمهر وولي وشاهدين* إن كانت مدخولا* بها فبعد انقضاء عدتها* وإلا فلا حرج في الزواج بها فورا*.

* حرمة نكاح* المشركة*.


* لا يجوز الإبقاء على عصمة* الزوجة المشركة*، وللزوج المسلم الذي بقيت* زوجته على الكفر*، أو ارتدت بعد إسلامه*ا أن يطالب بما أنفق عليها* من مهر وللزوج الكافر الذي أسلمت زوجته* وهاجرت أن يسأل كذلك ما أنفق عليها*.


* ومن ذهبت زوجته* ولم يُردّ عليه شيء مما أنفق عليها*، ثم غزا المسلمون* تلك البلاد وغنموا فإن من ذهبت زوجته* ولم يعوض عنها يعطى ما أنفقه* من الغنيمة قبل قسمتها*. وإن لم تكن غنيمة* فجماعة المسلمين* وإمامهم يساعدونه* ببعض ما أنفق* من باب التكافل والتعاون*.


* وجوب تقوى الله* تعالى بتطبيق شرعه* وانفاذ أحكامه والرضا بها*.

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

No comments