معاني الأسماء والكلمات

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة النجم surh An-Najm (من الآية 1 إلى الآية 26 )

شرح وتفسير سورة النجم surh An-Najm (من الآية 1 إلى الآية 26 )
شرح وتفسير سورة النجم surh An-Najm (من الآية 1 إلى الآية 26 )

شرح وتفسير سورة النجم surh An-Najm

(من الآية 1 إلى الآية 26 )

________________________________________________________________________
شرح وتفسير سورة النجم
________________________________________________________________________

شرح الكلمات:

* والنجم إذا هوى: أي والثريا إذا *غابت بعد *طلوعها.

* ما ضل صاحبكم: أي ما ضل *محمد صلى *الله عليه وسلم عن *طريق الهدى.

* وما غوى: أي وما لابس *الغي وهو *جهل من اعتقاد *فاسد.

* وما ينطق عن الهوى: أي عن *هوى نفسه أي ما *يقوله عن الله *تعالى لم *يصدر فيه عن هوى نفسه.

* إن هو إلا وحي يوحى: أي ما هو إلا *وحي إلهي *يوحى إليه.

* علّمه شديد القوى: أي *علمه ملك شديد القوى وهو *جبريل عليه *السلام.

* ذو مِرَّةِ: أي لسلامة في *جسمه وعقله فكان بذلك ذا *قوة شديدة.

* فاستوى وهو بالأفق الأعلى: أي استقر وهو *بأفق *الشمس عند مطلعها على *صورته التي *خلقه الله عليها فرآه النبي *صلى الله عليه وسلم وكان بجياد قد سد الأفق إلى *المغرب وكان النبي *صلى الله عليه وسلم هو الذي *طلب من *جبريل أن يريه *نفسه في *صورته التي *خلقه الله عليها.

* ثم دنا فتدلى: أي وقرب منه *فتدلى أي *زاد في *القرب.

* فكان قاب قوسين أو أدنى: أي فكان في *القرب قاب *قوسين أي مقدار قوسين.

* فأوحى إلى عبده ما أوحى: أي فأوحى الله *تعالى إلى عبده *جبريل ما أوحاه *جبريل إلى النبي *صلى الله عليه وسلم.

* ما كذب الفؤاد ما رأى: أي ما *كذب فؤاد النبي ما رأى *ببصره من *صورة* جبريل عليه السلام.

* أفتمارونه على ما يرى: أي أفاتجادلونه أيها *المشركون على ما *يرى من صورة *جبريل.

* ولقد رأه نزلة أخرى: أي على *صورته مرة أخرى وذلك في *السماء ليلة *أسرى به.

* عند سدرة المنتهى: وهي *شجرة نبق عن *يمين العرش لا *يتجاوزها أحد من *الملائكة.

* عندها جنة المأوى: أي *تأوي إليها *الملائكة وأرواح *الشهداء و*المتقين أولياء *الله.

شرح وتفسير سورة النجم surh An-Najm (من الآية 1 إلى الآية 26 )
شرح وتفسير سورة النجم surh An-Najm (من الآية 1 إلى الآية 26 )
* إذ يغشى السدرة ما يغشى: أي من *نور الله تعالى ما *يغشى.

* ما زاغ البصر وما طغى: أي ما مال *بصر محمد يميناً ولا *شمالا ، ولا *ارتفع عن الحد الذي *حدد له.

* لقد رآى من آيات ربه الكبرى: أي *رأى جبريل في *صورته ورأى *رفرفا *أخضر سد أفق *السماء.

* أفرأيتم اللات والعزى: أي أخبروني عن *أصنامكم التي *اشتققتم لها *أسماء من أسماء الله و*أنثتموها.

* ومناة الثالثة الأخرى: و*جعلتموها بنات لله، *افتراء على *الله وكذبا عليه.

* ألكم الذكر وله الأنثى: أي *أتزعمون أن لكم *الذكر الذي *ترضونه لأنفسكم ولله *الأنثى التي لا ترضونها *لأنفسكم.

* تلك إذاً قسمة ضيزى: أي قسمتكم هذه إذاً *قسمة ضيزى أي *جائرة غير *عادلة ناقصة غير *تامة.

* إن هي إلا أسماء سميتموها: أي ما *اللات والعزى و*مناة الثالثة الأخرى إلا *أسماء لا حقيقة لها.

* أنتم وآباؤكم: أي *سميتموها بها *أنتم وآباؤكم.

* ما أنزل الله بها من سلطان: أي لم *ينزل الله تعالى *وحيا *يأذن في *عبادتها.

* إن يتبعون إلا الظن: أي ما *يتبع المشركون في *عبادة أصنامهم إلا *الظن و*الخرص و*الكذب.

* وما تهوى الأنفس: أي وما *يتبعون إلا ما *تهواه نفوسهم وما *تميل إليه *شهواتهم.

* أم للإنسان ما تمنى: أي *بل أللإِنسان ما *تمنّى والجواب لا ليس له كل ما *يتمنى.

* فلله الآخرة والأولى: أي إن *الآخرة والأولى كلاهما *لله يهب منهما ما يشاء لمن *يشاء.

* وكم من ملك في السماوات: أي وكثير من *الملائكة في *السماوات.

* لا تغني شفاعتهم شيئا: أي لو أرادوا أن *يشفعوا لأحد حتى يكون *الله قد أذن لهم ورضي *للمسموح له *بالشفاعة.
________________________________________________________________________
شرح وتفسير سورة النجم
________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

* تقرير *النبوة لمحمد وإثباتها بما لا *مجال للشك و*الجدال فيه.

* تنزيه الرسول صلى *الله عليه وسلم عن *القول بالهوى أو *صدور شيء من *أفعاله أو أقواله من *اتباع الهوى.


* وصف *جبريل عليه *السلام.


* إثبات رؤية النبي *صلى الله عليه و*سلم *لجبريل وعلى *صورته التي يكون في *السماء عليها مرتين.


* تقرير *حادثة الإِسراء و*المعراج وإثباتها *للنبي صلى *الله عليه *وسلم.


* بيان *حقيقة سدرة *المنتهى.

* التنديد بالشرك و*المشركين و*تسفيه أحلامهم *لعبادتهم *أسماء لا *مسميات لها في الخارج إذ *تسمية حجراً *إلهاً لن *تجعله إلهاً.

* بيان أن *المشركين في كل *زمان ومكان ما *يتبعون في *عبادة غير *الله إلا أهواءهم.


* بيان أن الإنسان لا يعطى *بأمانيه، ولكن *بعمله و*صدقه وجده *فيه.


* بيان أن الدنيا كالآخرة *لله فلا ينبغي أن *يُطلب شيء *منها إلا من *الله مالكها.


* كل شفاعة تُرجى فهي لا *تحقق شيئاً إلا *بتوفر شرطين *الأول أن يأذن *الله للشافع في *الشفاعة والثاني أن يكون الله قد *رضي للمشفوع له بالشفاعة و*الخلاصة هي: الإِذن للشافع والرضا عن *المشفوع.
________________________________________________________________________
شرح وتفسير سورة النجم
________________________________________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

No comments