شرح وتفسير سورة التكاثر surah At-Takathur - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة التكاثر surah At-Takathur

تفسير سورة التكاثر, شرح "تفسير القرآن العظيم" "تفسير القرآن بالقرآن" "تفسير القرآن الكريم pdf" "تفسير القرآن في المنام" "تفسير القرآن لابن كثير" "تفسير القران يوتيوب" "تفسير القران ياسين رشدي" "تفسير القران يوم يجعل الولدان شيبا" "تفسير الأحلام بالقرآن والسنة" "تفسير الأحلام بالقرآن والسنة pdf" "تفسير القران هاني حلمي" "تفسير القران هداية" "تفسير القران هامان" "تفسير هدى القرآن" "تفسير هدية القران الكريم في المنام" "تفسير القران نبيل العوضي" "تفسير القرآن نابلسي mp3" "تفسير القرآن مختصر" "تفسير القرآن مكتوب"
سورة التكاثر

شرح وتفسير سورة التكاثر surah At-

Takathur

Explanation and interpretation of surah At-Takathur

شرح الكلمات:

ألهاكم: أي شغلكم عن طاعة الله تعالى.

التكاثر: أي التباهي بكثرة المال.


حتى زرتم المقابر: أي تشاغلتم بجمع المال والتباهي بكثرته حتى متم ونقلتم إلى المقابر.


كلا: أي ما هكذا ينبغي أن تفعلوا فارتدعوا عن هذا التكاثر.


سوف تعلمون: أي إذا دخلتم قبوركم علمتم خطأكم في التكاثر في الأموال والأولاد.
كلا: أي حقا.


لو تعلمون علم اليقين: أي علما يقينيا عاقبة التكاثر لما تفاخرتم بكثرة أموالكم.
لترون الجحيم: أي النار.


يومئذ: أي يوم ترون الجحيم عين اليقين.


عن النعيم: أي تنعمتم به وتلذذتم من الصحة والفراغ والأمن والمطاعم والمشارب.


معنى الآيات:


قوله تعالى { أَلْهَاكُمُ ٱلتَّكَّاثُرُ } هذا خطاب الله تعالى للمشتغلين بجمع المال وتكثيره للمباهاة به والتفاخر الأمر الذي ألهاهم عن طاعة الله ورسوله فماتوا ولم يقدموا لأنفسهم خيراً فقال تعالى لهم ألهاكم أي شغلكم التكاثر أي في الأموال للتفاخر بها والمباهاة بكثرتها { حَتَّىٰ زُرْتُمُ ٱلْمَقَابِرَ } أي بعد موتكم نقلتم إليها لتبقوا فيها إلى أن تخرجوا منها للحساب والجزاء أي يوم القيامة. وقوله لهم { كَلاَّ } أي ما هكذا ينبغي أن تفعلوا فارتدعوا عن هذا السلوك المفضي بكم إلى الهلاك والخسران سوف تعلمون عاقبة تشاغلكم عن طاعة الله وطاعة رسوله والتزود للدار الآخرة { ثُمَّ كَلاَّ سَوْفَ تَعْلَمُونَ } كرّر الوعيد والتهديد. وقوله { كَلاَّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ ٱلْيَقِينِ } أي حقا لو تعلمون ما تجدونه في قبوركم ويوم بعثكم ونشوركم لما تشاغلتم بالأموال وتكاثرتم فيها. وقوله { لَتَرَوُنَّ ٱلْجَحِيمَ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ ٱلْيَقِينِ } هذا جواب قسم نحو وعزتنا لترون الجحيم أي النار وذلك يوم القيامة المشرك يراها ويصلاها والمؤمن يراها وينجيه الله تعالى منها.{ ثم لترونها عين اليقين } أي الأمر الذي لا شك فيه إذ يؤتى بجهنم فيراها أهل الموقف أجمعون وقوله { ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ } أي يوم ترون الجحيم عين اليقين { عَنِ ٱلنَّعِيمِ } الذي كان لكم في الدنيا من صحة وفراغ وأمن وطعام وشراب. فمن أدى شكره نجا، ومن لم يؤد شكره أخذ به ولا يعفى إلا عن ثوب يستر العورة وكسرة خبز تسد الجوعة وجحر يكن من الحر والبرد وقد صح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي بكر وعمرو ابن التيهان " هذا من النعيم الذي تسألون عنه يوم القيامة يشير إلى بسر ورطب وماء بارد " وصح أيضا " أنه لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن علمه ماذا عمل به وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه؟ ". 


من هداية الآيات:


1- التحذير من جمع المال وتكثيره مع عدم شكره وترك طاعة الله ورسوله من أجله.

2- إثبات عذاب القبر وتأكيده بقوله حتى زرتم المقابر كلا سوف تعلمون أي في القبر.


3- تقرير عقيدة البعث وحتمية الجزاء بعد الحساب والاستنطاق والاستجواب.


4- حتمية سؤال العبد عن النعم التي أنعم الله تعالى عليه بها في الدنيا فإِن كان شاكرا لها فاز وإن كان كافرا لها أخذ والعياذ بالله.



 تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات