شرح وتفسير سورة العصر surah Al-Asr - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة العصر surah Al-Asr

شرح وتفسير سورة العصر  iraq,saudi,saudi arabia, Iraq, khaliji iraq, Qatar, مصر, السعودية, قطر, فلسطين, العراق, خليجي عراقي, الكويت, كويت, kuwait,  الاسماء وتوافقها مع كل برج, معاني, اسماء البنات, الأسماء في علم النفس, الأسماء العربية, الأسماء الذكور, saad, عاشوراء, يا علي, يا حسين, رمضان 2019, ramadan 2019, معانى الاسماء وصفاتها, صفات الحامل, صفات حامل, صفات حاملة, هذا الإسم, معن, ماعنا, معنا, معنه, معناه, معنة, معناة, معان, معني, سوريا, الرادود, باسم, الكربلائي,  فاطمة, زينب, محمد, اغنية باسم, شعر باسم, مريم,
سورة العصر

شرح وتفسير سورة العصر surah Al-Asr

Explanation and interpretation of surah Al-Asr
سورة العصر وهي سورة مكية ،  من المفصل ، وعدد آياتها ثلاثة ، وترتيبها في المصحف مئة وثلاثة ، في الجزء الثلاثين .

شرح الكلمات:

* والعصر: أي الدهر كله.

* إن الإِنسان: أي جنس الإِنسان كله.

* لفي خسر: أي في نقصان وخسران إذ حياته هي رأس ماله فإذا مات ولم يؤمن ولم يعمل صالحاً خسر كل الخسران.

* وتواصوا بالحق: أي أوصى بعضهم بعضا باعتقاد الحق وقوله والعمل به.

* وتواصوا بالصبر: أي أوصى بعضهم بعضا بالصبر على اعتقاد الحق وقوله والعمل به.

معنى الآيات:

قوله تعالى { وَٱلْعَصْرِ } الآيات الثلاث تضمنت هذه الآيات حكما ومحكوما عليه ومحكوما به فالحكم هو ما حكم به تعالى على الإِنسان كل الإِنسان من النقصان والخسران والمحكوم عليه هو الإِنسان ابن آدم والمحكوم به هو الخسران لمن لم يؤمن ويعمل صالحا والربح والنجاة من الخسران لمن آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر فقوله تعالى { وَٱلْعَصْرِ } هو قسم أقسم الله به والعصر هو الدهر كله ليله ونهاره وصبحه ومساؤه وجواب القسم قوله تعالى { إِنَّ ٱلإِنسَانَ لَفِى خُسْرٍ } أي نقصان وهلكة وخسران إذ يعيش في كَبَدٍ ويموت إلى جهنم فيخسر كل شيء حتى نفسه التي بين جنبيه وقوله { إِلاَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ } فهؤلاء استثناهم الله تعالى من الخسر فهم رابحون غير خاسرين وذلك بدخولهم الجنة دار السعادة والمراد من الإِيمان الإِيمان بالله ورسوله وما جاء به رسوله من الهدى ودين الحق والمراد من العمل الصالح الفرائض والسنن والنوافل، وقوله { وَتَوَاصَوْاْ بِٱلْحَقِّ } أي باعتقاده وقوله والعمل به وذلك باتباع الكتاب والسنة، وقوله { وَتَوَاصَوْاْ بِٱلصَّبْرِ } أي أوصى بعضهم بعضا بالحق اعتقادا وقولا وعملا وبالصبر على ذلك حتى يموت أحدهم وهو يعتقد الحق ويقول به ويعمل بما جاء فيه فالإِسلام حق والكتاب حق والرسول حق فهم بذلك يؤمنون ويعملون ويتواصون بالثبات على ذلك حتى الموت.

هداية الآيات:


من هداية الآيات:

*- فضيلة سورة العصر لاشتمالها على طريق النجاة في ثلاث آيات حتى قال الإِمام الشافعي لو ما أنزل الله تعالى على خلقه حجة إلا هذه السورة لكفتهم.

*- بيان مصير الإِنسان الكافر وأنه الخسران التام.

*- بيان فوز أهل الإِيمان والعمل الصالح المجتنبين للشرك والمعاصي.

*- وجوب التواصي بالحق والتواصي بالصبر بين المسلمين.

تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات