شرح وتفسير سورة الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 77 إلى الآية 114 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 77 إلى الآية 114 )

شرح وتفسير الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 77 إلى الآية 114 )
شرح وتفسير الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 77 إلى الآية 114 )

شرح وتفسير سورة الصافات 

‏Surah As-Saffat

(من الآية 77 إلى الآية 114 )
_________________________________________________________________________________
سورة *الصافات هي من *السور المكية { إلا الآيات من 23 حتى ٢٧ } فهي *مدنية ، والسورة من *المثاني ، آياتها 182، وترتيبها في *المصحف سبعة زثلاثون ، من *الجزء الثالث والعشرين .

شرح الكلمات:

* وجعلنا ذريّته هم الباقين: إذ *عامة الناس كانوا من ذريّته *سام، وحام ويافث.

* وتركنا عليه في الآخرين: أي *أبقينا عليه ثناء حسنا عند *سائر الأمم والشعوب.


* سلام على نوح في العالمين: أي *سلام منّا على نوح في *العالمين أي في   الناس أجمعين.


* إنا كذلك نجزي المحسنين: أي كما *جزينا نوحاً بالذكر الحسن *والسلام في   العالمين نجزي المحسنين.


* ثم أغرقنا الآخرين: أي *كفار قومه *المشركين بعد إنجاء *المؤمنين في السفينة.


* وإن من شيعته لإِبراهيم: وإن *من أشياع نوح على ملته *ومنهاجه إبراهيم   الخليل  عليهما السلام.

* إذ جاء ربه بقلب سليم: أي *أتى ربّه بقلب سليم من *الشرك والشك والالتفات   إلى غير *الرب سبحانه *وتعالى.


* إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون؟: أي *حين قال لأبيه وقومه ا*لمشركين أي   شيء  تعبدون؟


* أئفكا آلهة دون الله تريدون؟: أي *كذبا هو أسوأ الكذب *تريدون آلهة غير* الله؟


* فما ظنكم برب العالمين: أي *شيء هو؟ أترون أنه لا *يسخط عليكم ولا *يعاقبكم   فتعبدون غيره *وهو ربكم ورب العالمين.


* فنظر نظرة في النجوم: أي *إيهاماً لهم إذ *كانوا يؤلهون *النجوم.


* فقال إني سقيم: أي *عليل أي ذو *سقم وهو المرض *والعلة.


* فتولوا عنه مدبرين: أي *رجعوا إلى ما هم *فيه وتركوه قابلين *عذره.


* فراغ إلى آلهتهم: أي *مال إليها *خفية.


شرح وتفسير الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 77 إلى الآية 114 )
شرح وتفسير الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 77 إلى الآية 114 )
* فراغ عليهم ضربا باليمين: أي *بقوة يمينه *فكسرها بفأس *وحطمها.

* فأقبلوا إليه يزفُّون: أي *يمشون بقوة *وسرعة.


* ما تنحتون: من *الحجارة والأخشاب والمعادن *كالذهب والفضة.

* وما تعملون: أي*وخلق ما تعبدون من *أصنام وكواكب.


* فقالوا ابنوا له بنيانا: واملأوه *حطبا وأضرموا فيه النار *فإِذا التهب ألقوه *فيه.


* فجعلناهم الأسفلين: أي *المقهورين الخائبين في *كيدهم إذ نجّى الله *إبراهيم.

* إني ذاهب إلى ربي سيهدين: أي *إني مهاجر إلى ربي *سيهدين إلى مكان أعبده *فيه فلا أمنع فيه من عبادته.

* ربّ هب لي من الصالحين: أي *ولداً من الصالحين.


* بغلام حليم: أي *ذي حلم وصبر كثير *يولد له.


* فلما بلغ معه السعي: أي *بلغ من العمر ما أصبح *يقدر فيه على العمل كسبع   سنين فأكثر.


* فانظر ماذا ترى: أي *من الرأي الرشد.


* من الصابرين: أي على *الذبح الذي أُمرت* به.

شرح وتفسير الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 77 إلى الآية 114 )
شرح وتفسير الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 77 إلى الآية 114 )
* فلما أسلما: أي *خضعا لأمر الله الولد *والوالد وانقادا *له.

* وتله للجبين: أي* صرعه على جبينه بأن وضع *جبينه على الأرض *ولكل إنسان   جبينان أيمن وأيسر *والجبهة بينهما.


* قد صدقت الرؤيا: أي *بما عزمت عليه وفعلته من *الخروج بالولد إلى منى   *وصرعه على الأرض *وإمرار السكين على حلقه.


* إن هذا لهو البلاء المبين: أي *الأمر بالذبح اختبار *عظيم.


* وفديناه بذبح عظيم: أي *كبش كبير.


* وتركنا عليه في الآخرين: أي *أبقينا عليه ثناءً وذكراً *حسنا فيمن جاء *بعده من   الناس.


* وباركنا عليه
 وعلى إسحاق: أي *وباركنا عليه بتكثير ذريته *وذرية إسحاق حتى   إن  عامة الأنبياء *من ذريتهما.

* ولقد مننا على موسى وهارون: أي *بالنبوة *والرسالة.

* ونجيناهم وقومهما: أي *بني إسرائيل.


* من الكرب العظيم: أي *استعباد فرعون إياهم *واضطهاده لهم.
_________________________________________________________________________________
من هدايات الآيات :
quran,القران الكريم,allah,قران,الشيخ,محمد,سورة,القران,قرآن,القرآن الكريم,تفسير القران,صالح المغامسي,المغامسي,تفسير,تفسير القران الكريم,qoran,تفسير القرآن الكريم,islam religion,المغامسي مؤثر,القرآن,الشيخ محمد متولى الشعراوى,الشيخ صالح المغامسي,الشعراوى تفسير القران,التفسير,quran book,قرآن کریم,islam religion explained
* فضل *الإِحسان وحسن *عاقبة أهله.
* فضل *الإِيمان وكرامة أهله *عند الله في الدنيا *والآخرة.
* قول *سلام على نوح في *العالمين إذا قاله المؤمن *حين يمسي أو يصبح   يحفظه الله تعالى من *لسعة العقرب. وأصح منه *قول: أعوذ بكلمات الله التامة   من  شر ما خلق لصحة *الحديث في ذلك.

* أصل *الدين واحد فالإِسلام هو دين *الله الذي تعبد به آدم *فمن بعده إلى *محمد   صلى الله عليه *وسلم.
* كمال *إبراهيم في سلامة قلبه من *الالتفات إلى غير الله تعالى *حتى إن جبريل   قد عرض له وهو في *طريقه إلى الجحيم الذي *أعده له قومه فقال {هل لك حاجة يا إبراهيم فقال أما إليك فلا}.
* من *أقبح الكذب *ادعاء أن غير الله يعبد *مع الله تبركا به أو *طلبا لشفاعته.
* وجوب تغيير المنكر عند القدرة عليه.
* بيان *ابتلاء إبراهيم وأنه *أُلقي في النار *فصبر، ولذا أكرمه *ربّه بما سيأتي *في    السياق *بيانه.

* فضل *الهجرة في سبيل الله وأن أول *هجرة كانت في الأرض هي *هجرة   إبراهيم من العراق إلى *الشام.
* بيان أن *الذبيح هو إسماعيل وليس *هو إسحاق كما يقول *البعض وكما يدعي   اليهود.
* وجوب *بر الوالدين وطاعتهما *في المعروف.
* فضل *إبراهيم وعلو مقامه *وكرامته عند *ربّه.
* فضل *الإِحسان وجزاء *المحسنين.

* بيان إكرام الله تعالى لرسوليه موسى وهارون عليهما السلام.

_________________________________________________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات