شرح وتفسير سورة نوح surah nuh - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة نوح surah nuh

شرح وتفسير سورة نوح surah nuh,
شرح وتفسير سورة نوح surah nuh

شرح وتفسير سورة نوح surah nuh


شرح الكلمات:


* إنا أرسلنا نوحا إلى قومه: أي أهل الأرض كافة* والدليل إغراقهم أجمعين*.


* أن أنذر قومك: أي بإِنذار قومك*.


* إني لكم نذير مبين: أي بين النذارة* ظاهرها*.


* أن اعبدوا الله: أي وحده بفعل محابه* وترك مكارهه* ولا تشركوا به شيئا*.


* واتقوه: فلا تعصوه بترك عبادته* ولا بالشرك به*.


* وأطيعون: فيما آمركم به* وأنهاكم عنه* لأني مبلغ عن الله* ربي وربكم*.


* يغفر لكم من ذنوبكم: أي ذنوبكم التي هي الشرك* والمعاصي* فمن زائدة لتقوية* الكلام أو هي تبعيضية* لأن ما كان حقا لآدمي كمال وعرض لا يغفر إلا بالتوبة*.


* ويؤخركم إلى أجل مسمى: أي إلى نهاية آجالكم* المسماة لكم في كتاب المقادير فلا يعجل لكم بالعذاب*.


* إن أجل الله: أي بعذابكم*.


* لا يؤخر: إن لم تؤمنوا*.


* لو كنتم تعلمون: أي لآمنتم*.




* ليلا ونهارا: أي دائما باستمرار*.

* إلا فرارا: أي منّي ومن الحق* الذي أدعوهم إليه* وهو عبادة الله* وحده*.


* جعلوا أصابعهم في آذانهم: أي حتى لا يسمعوا* ما أقول لهم*.


* واستغشوا ثيابهم: أي تغطوا بها* حتى لا ينظروا* إليّ ولا يروني*.


* وأصروا: على باطلهم* وما هم عليه* من الشرك*.




* يرسل السماء عليكم مدرارا: أي ينزل عليكم المطر متتابعا* كلما دعت الحاجة إليه*.


* ويجعل لكم جنات: أي بساتين*.


* ما لكم لا ترجون لله وقارا: أي لا تخافون لله* عظمته وكبرياءه* وهو القاهر فوق عباده*.


* وقد خلقكم أطوارا: أي حالا بعد حال* فطورا نطفة* وطورا علقة* وطورا مضغة*.


* وجعل الشمس سراجا: أي مضيئة*.


* أنبتكم من الأرض نباتا: أي أنشأكم *من تراب الأرض*.


* ثم يعيدكم فيها: أي تقبرون فيها*.


* ويخرجكم منها إخراجا: أي يوم القيامة*.


* سبلا فجاجا: أي طرقا واسعة*.


* عصوني: أي لم يطيعوني فيما دعوتهم إليه* وأمرتهم به من عبادتك* وحدك وترك الشرك بك*.

* واتبعوا: أي السفلة* منهم والفقراء*.


* من لم يزده ماله وولده: أي الرؤساء* المنعم عليهم*.


* إلا خساراً: أي طغيانا* وكفرا*.


* مكرا كبارا: أي عظيما جدا* بأن كذبوا نوحاً* وآذوه أذى شديدا*.


* وقالوا: أي الرؤساء* قالوا للسفلة منهم*.


* لا تذرن آلهتكم: أي لا تتركن آلهتكم*.


* ولا تذرن: أي ولا تتركن كذلك ودا* ولا سواعا ولا يغوث* ولا يعوق ونسرا*.


* وقد أضلوا: أي بالأصنام* كثيرا من الناس* حيث أمروا بعبادتها*.

* مما خطيئاتهم أغرقوا: أي بسبب خطيئاتهم* أغرقوا بالطوفان*.

* فأدخلوا نارا: أي بعد موتهم* أدخلت أرواحهم النار*.


* ديارا: أي من يدور يذهب ويجيء* أي لم يبق أحد*.


* إن تذرهم: أي أحياء لم تهلكهم*.


* إلا تبارا: أي هلاكا* وخسارا*.



من هداية الآيات:


* تقرير النبوة المحمدية* إذ الذي أرسل نوحاً يرسل محمداً صلى الله* عليه وسلم ومن شاء* إلى من شاء*.


* تقرير التوحيد* إذ نوح أرسل إلى قوم مشركين* لإِبطال الشرك وتحقيق التوحيد*.


* تقرير معتقد القضاء والقدر لقوله* { وَيُؤَخِّرْكُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى } أي في كتاب المقادير*.


رسم الطريق الصحيح للدعوة* القائم على الصبر وتلوين الأسلوب*.

* بيان كره المشركين* للتوحيد والموحدين* أنهم لبغضهم لنوح ودعوة* التوحيد سدوا آذانهم* حتى لا يسمعوا* وغطوا وجوههم حتى لا يروه* واستكبروا حتى لا يروا له فضلا*.


* استعمال الحكمة* في الدعوة فإِن نوحاً لما رأى أن قومه* يحبون الدنيا أرشدهم إلى الاستغفار* ليحصل لهم المال والولد*.


* استنبط بعض الصالحين من هذه الآية* أن من كانت له رغبة* في مال أو ولد فليكثر من الاستغفار الليل والنهار* ولا يمل يعطه الله تعالى مراده* من المال والولد*.

* مشروعية الشكوى إلى الله* تعالى ولكن بدون صخب ولا نصب*.

* بيان أن السفلة والفقراء* يتبعون الرؤساء والأغنياء* وأصحاب الحظ*.


* بيان أن المكر* من شأن الكافرين والظالمين*.


* بيان أن المشركين لضلالهم يطلقون لفظ الآلهة* على من يعبدونهم من الأصنام والأوثان*.


* مشروعية الدعاء على الظالمين* عند اليأس من هدايتهم*.



* هلاك قوم نوح كان بخطاياهم فالخطايا إذاً موجبة للهلاك.

* تقرير عذاب القبر فقوم نوح ما إن أغرقوا حتى ادخلوا نارا.

* مشروعية الدعاء على الظلمة والكافرين والمجرمين.


* مشروعية الدعاء للمؤمنين والمؤمنات.


* يستحب البدء في الدعاء بنفس الداعي ثم يعطف من يدعو لهم.


* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات