شرح وتفسير سورة الفتح surah Al-Fath (من الآية 24 إلى الآية 29 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الفتح surah Al-Fath (من الآية 24 إلى الآية 29 )

شرح وتفسير سورة الفتح surah Al-Fath
شرح وتفسير سورة الفتح surah Al-Fath 

شرح وتفسير سورة الفتح surah Al-Fath

(من الآية 24 إلى الآية 29 )
_______________________________________________________________________
شرح وتفسير سورة الفتح
_______________________________________________________________________

شرح الكلمات:

* وهو الذي كف أيديهم عنكم: حيث *جاء ثمانون من *المشركين يريدون *رسول الله *والمؤمنين *ليصيبوهم *بسوء.
* وأيديكم عنهم ببطن مكة: فأخذهم *أصحاب رسول الله *أسرى وأتوا بهم إلى *رسول الله *فعفا عنهم.
* من بعد أن أظفركم عليهم: وذلك *بالحديبية التي هي بطن *مكة.

* هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام: أي بالله *ورسوله ومنعوكم من *الوصول إلى *المسجد الحرام.
* والهدي معكوفا أن يبلغ محله: أي و*منعوا الهدي محبوسا *حال بُلوغ *محله من الحرم.
* ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات: أي *موجودون في *مكة.
* لم تعلموهم: أي لم *تعرفوهم مؤمنين *ومؤمنات.
* أن تطأوهم: أي *قتلا لهم عند *قتالكم المشركين *بمكة.
* فتصيبكم منهم معرة بغير علم: أي إثم *وديات قتل الخطأ *وعتق أو صيام *لأَذِن لكم الله *تعالى في *دخول مكة.
* ليدخل الله في رحمته من يشاء: أي لم *يؤذن لكم في دخول *مكة فاتحين *ليدخل الله *في الإِسلام من *يشاء.
* لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما: أي لو *تميزوا فكان المؤمنون على *حدة *والكافرون على *حدة لأذنا لكم في *الفتح وعذبنا الذين *كفروا بأيديكم عذابا *أليما وذلك *بضربهم وقتلهم.
* إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية: أي *لعذبناهم إذ جعل *الذين كفروا في *قلوبهم *الحمية حمية الجاهلية وهي *الأنفة المانعة من *قبول الحق ولذا *منعوا الرسول *وأصحابه من دخول *مكة وقالوا كيف يقتلون *أبناءنا ويدخلون بلادنا *واللات والعزى ما *دخلوها.

* فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين: أي فهمَّ *الصحابة أن يخالفوا أمر *رسول الله بالصلح *فأنزل الله *سكينته عليهم *فرضوا ووافقوا فتم *الصلح.

شرح وتفسير سورة الفتح surah Al-Fath
شرح وتفسير سورة الفتح surah Al-Fath
* وألزمهم كلمة التقوى: أي *ألزمهم كلمة لا إله إلا الله إذ هي *الواقية من *الشرك.
* وكانوا أحق بها وأهلها: أي أجدر *بكلمة التوحيد وأهلا *للتقوى.
* وكان الله بكل شيء عليما: أي من *أمور عباده وغيرها ومن *ذلك علمه *بأهلية المؤمنين *وأحقيتهم بكلمة التقوى " لا إله إلا الله ".


* لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق: أي جعل الله رؤيا رسوله التي رآها في النوم عام الحديبية حقاً.
* لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين: هذا *مضمون الرؤيا أي *لتدخلن المسجد *الحرام إن شاء *الله آمنين.
* محلقين رؤوسكم ومقصرين: أي *حالقين جميع *شعوركم أو *مقصرينها.
* لا تخافون: أي *أبداً حال الإِحرام *وبعده.
* فعلم ما لم تعلموا: أي في *الصلح الذي تَمَّ، أي لم *تعلموا من ذلك *المعرة التي *كانت *تلحق المسلمين *بقتالهم إخوانهم *المؤمنين وهم لا *يشعرون.
* فجعل من دون ذلك فتحاً قريبا: هو فتح *خيبر وتحققت *الرؤيا في *العام القابل.
* هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق: فلذا لا *يخلفه رؤياه بل *يصدقه فيها.
* ليظهره على الدين كله: أي *ليُعليه على سائر الأديان *بنسخ الحق فيها، و*إبطال الباطل فيها، أو *بتسليط المسلمين على *أهلها فيحكمونهم.
* وكفى بالله شهيدا: أي إنك *مرسل بما ذكر أي بالهدى *ودين الحق.

شرح وتفسير سورة الفتح surah Al-Fath
شرح وتفسير سورة الفتح surah Al-Fath 
* محمد رسول الله والذين معه: أي *أصحابه رضوان *الله عليهم.
* أشداء على الكفار: أي غلاظ لا يرحمونهم.
* رحماء بينهم: أي *متعاطفون متوادون *كالوالد مع *الولد.
* تراهم ركعا سجدا: أي *تبصرهم ركعاً سجداً أي *راكعين *ساجدين.
* يبتغون فضلا من الله ورضوانا: أي *يطلبون بالركوع والسجود *ثوابا من ربهم هو *الجنة ورضوانا هو *رضاه عز وجل.
* سيماهم في وجوههم: أي *نور وبياض يعرفون به يوم *القيامة أنهم سجدوا في *الدنيا.
* ذلك: أي *الوصف المذكور.
* مثلهم في التوراة: أي *صفتهم في التوراة كتاب *موسى عليه *السلام.
* أخرج شطأه: أي *فراخه.
* فآزره: أي *قواه وأعانه.
* فاستغلظ فاستوى: أي *غلظ واستوى أي *قَوِيَ.
* على سوقه: جمع *ساق أي على *أصوله.
* يعجب الزراع: أي زارعيه *لحسنه.
* ليغيظ بهم الكفار: هذا *تعليل أي قواهم وكثرهم *ليغيظ بهم الكفار.

من هدايات الآيات :

* بيان حكم *المحصر وهو من منع *دخول المسجد *الحرام وهو محرم *بحج أو بعمرة *فإِنه يتحلل *بذبح هدي ويعود إلى بلاده، *ويذبح الهدي حيث *أُحصِر، وليس *واجبا إدخاله إلى *الحرم.
* الأخذ بالحيطة في *معاملة المسلمين حتى لا *يؤذى مؤمن أو *مؤمنة بغير علم.
* بيان أن *كلمة التقوى هي لا إله إلاّ الله.
* الإِشارة* إلى ما أصاب *المسلمين من ألم *نفسي من جراء *الشروط القاسية *التي *اشترطها ممثل قريش *ووثيقة الصلح.

* أنَّ من *أتاهم من المشركين *مسلما ردوه *إليهم.

* أنَّ من أتاهم من *المسلمين لم يردوه *إليهم.
* أنْ يدخل *الرسول والمؤمنون مكة من عام *قابل ويقيمون بها *ثلاثة أيام لا غير ولا *يدخلها بسلاح.
*فلما فرع من الكتاب قال *صلى الله عليه وسلم *قوموا فانحروا ثم *احلقوا.

* تقرير أن *رؤيا الأنبياء *حق.
* تعبير *الرؤيا قد يتأخر *سنة أو *أكثر.
* مشروعية *الحلق والتقصير للتحلل من *الحج أو العمرة وإن *الحلق أفضل *لتقدمه.
* مشروعية *قول إن شاء الله في كل قول *أو عمل يراد به *المستقبل.
* الإِسلام هو *الدين الحق وما *عداه فباطل.

* تقرير *نبوة رسول *الله وتأكيد *رسالته.
* بيان ما كان عليه *رسول الله وأصحابه من *الشدة والغلظة على *الكفار والعطف *والرحمة على أهل *الإِيمان وهذا مما يجب *الأتساء بهم فيه *والاقتداء.
* بيان *فضل الصلاة ذات *الركوع والسجود *والطمأنينة و*الخشوع.
* صفة *أصحاب رسول الله في كل من *التوراة والإِنجيل ترفع من *درجتهم وتعلي من *شأنهم.
* بيان أن *أصحاب رسول *الله صلى الله عليه *وسلم بدأوا *قليلين ثم أخذوا *يكثرون حتى *كثروا كثرة أغاظت *الكفار.
_______________________________________________________________________
شرح وتفسير سورة الفتح
_______________________________________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات