شرح وتفسير سورة الحجرات surah Al-Hujurat (من الآية 1 إلى الآية 9 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الحجرات surah Al-Hujurat (من الآية 1 إلى الآية 9 )

شرح وتفسير سورة الحجرات surah Al-Hujurat
شرح وتفسير سورة الحجرات surah Al-Hujurat

شرح وتفسير سورة الحجرات surah Al-Hujurat

(من الآية 1 إلى الآية 9 )
_______________________________________________
شرح وتفسير سورة الحجرات
_______________________________________________

شرح الكلمات:

* يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا: أي لا *تتقدّموا بقول ولا *فعل إذ هو من *قدم بمعنى *تقدم.

* بين يدي الله ورسوله: كمن *ذبح يوم العيد قبل أن *يذبح رسول *الله صلى الله عليه *وسلم، وكإِرادة أحد *الشيخين تأمير *رجل على قوم قبل *استشارة الرسول صلى الله *عليه وسلم.


* واتقوا الله إن الله سميع عليم: أي *خافوا الله إنه *سميع لأقوالكم *عليم *بأعمالكم.


* لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي: أي إذا *نطقتم فوق صوت *النبيّ إذا *نطق.


* ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض: أي إذا *ناجيتموه فلا *تجهروا في *محادثتكم معه كما *تجهرون فيما بينكم *إجلالا له صلى *الله عليه *وسلم وتوقيراً *وتقديراً.


* أن تحبط أعمالكم: أي *كراهة أن تبطل *أعمالكم فلا *تُثابون عليها.


* وأنتم لا تشعرون: بحبوطها *وبطلانها. إذ قد *يصحب ذلك *استخفاف بالنبيّ *صلى الله عليه وسلم لا *سيما إذا صاحب ذلك *إهانة وعدم *مبالاة فهو *الكفر والعياذ *بالله.


* يغضون أصواتهم عند رسول الله: أي *يخفضونها حتى لكأنهم *يسارونه ومنهم أبو *بكر رضي الله *عنه.


* امتحن الله قلوبهم للتقوى: أي *شرحها ووسعها *لتتحمل *تقوى الله. *مأخوذ من *محن الأديم إذا *وسعه.


* لهم مغفرة وأجر عظيم: أي *مغفرة لذنوبهم وأجر *عظيم وهو *الجنة.

* إن الذين ينادونك من وراء الحجرات: أي *حجرات نسائه والذين *نادوه وفد من *أعراب بني تميم *منهم الزَّبرقان بن *بدر والأقرع بن *حابس وعيينة بن *حصن.

* أكثرهم لا يعقلون: أي *فيما فعلوه *بمحلك الرفيع *ومقامك السامي *الشريف.


شرح وتفسير سورة الحجرات surah Al-Hujurat
شرح وتفسير سورة الحجرات surah Al-Hujurat

* ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم: أي *ولو أنهم *انتظروك *حتى تخرج بعد *قيامك *من قيلولتك.


* لكان خيراً لهم: أي من ذلك *النداء بأعلى *أصواتهم من كل *أبواب الحجرات.


* والله غفور رحيم: أي *غفور لمن تاب منهم *رحيم بهم إذ أساءوا *مرتين الأولى *برفع أصواتهم والثانية كانوا *ينادونه ويقولون أن *اخرج إلينا فإِن مدحنا *زين وذمنا *شين.


* فاسق بنبأ: أي ذو *فسق وهو المرتكب *لكبيرة من كبائر *الذنوب والنبأ *الخير ذو *الشأن.


* فتبيّنوا: أي *تثبتوا قبل أن *تقولوا أن تفعلوا أو *تحكموا.


* أن تصيبوا قوما بجهالة: أي *خشية إصابة قوم *بجهالة منكم.


* فتصبحوا على ما فعلتم نادمين: أي *فتصيروا على فعلكم *الخاطىء نادمين.


* واعلموا أن فيكم رسول الله: أي *فاحذروا أن تكذبوا أو *تقولوا الباطل فإِن *الوحي *ينزل وتفضحون *بكذبكم وباطلكم.


* لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم: أي *لوقعتم في المشقة *الشديدة والإِثم *أحيانا.


* وكره إليكم الكفر والفسوق: أي بغَّض إلى *قلوبكم الكفر والفسوق *كالكذب *والعصيان بترك واجب أو *فعل محرم.


* أولئك هم الراشدون: أي *الذين فعل بهم ما فعل من *تحبيب الإِيمان وتكريه الكفر وما ذكر *معه هم الراشدون أي *السالكون سبيل *الرشاد.


* فضلا من الله ونعمة: أي أفضل *بذلك عليهم فضلا *وأنعم إنعاما *ونعمة.


* والله عليم حكيم: أي *عليم بخلقه وما يعملون *حكيم في تدبيره *لعباده هذا *بعامة وبخاصة عليم *بأولئك الراشدين *حكيم في إنعامه *عليهم.

* وإن طائفتان من المؤمنين: أي *جماعاتان قلَّ أفرادهما أو *كثروا من *المسلمين.

* اقتتلوا فأصحلوا بينهما: أي *هموا بالاقتتال أو *باشروه فعلا فأصلحوا ما *فسد *بينهما.


* فإن بغت إحداهما على الأخرى: أي *تعدت بعد المصالحة بأن *رفضت ذلك ولم *ترض بحكم *الله.

من هدايات الآيات :

* لا يجوز *للمسلم أن يقدم رأيه أو *اجتهاده على الكتاب *والسنة فلا رأي ولا *اجتهاداً إلاّ عند عدم *وجود نص من *كتاب أو سنة وعليه إذا *اجتهد أن يكون ما *اجتهد فيه أقرب إلى مراد *الله ورسوله، أي الصق *بالشرع، وإن ظهر له بعد *الاجتهاد نص من *كتاب أو سنة *عاد إلى الكتاب والسنة و*ترك رأيه أو اجتهاده *فورا وبلا *تردد.

* بما أن الله *تعالى قد قبض إليه *نبيّه ولم يبق *بيننا رسول الله *نتكلم معه أو *نناجيه فنخفض أصواتنا *عند ذلك فإِن علينا إذا *ذكر رسول الله بيننا أو *ذكر حديثه *أن نتأدب عند ذلك فلا *نضحك ولا نرفع *الصوت، ولا نظهر أي *استخفاف أو عدم *مبالاة وإلا يخشى *علينا أن تحبط *أعمالنا ونحن لا *نشعر.


* على *الذين يغشون مسجد رسول *الله صلى الله عليه *وسلم أن لا يرفعوا *أصواتهم فيه إلا *لضرورة درس أو *خطبة أو أذان أو *إقامة.

* بيان *سمو المقام المحمدي و*شرف منزلته *صلى الله عليه و*سلم.

* وجوب *التثبت في الأخبار ذات *الشأن التي قد يترتب *عليها أذى أو ضرر بمن *قيلت فيه، وحرمة *التسرع المفضي بالأخذ *بالظنة فيندم *الفاعل بعد ذلك في *الدنيا والآخرة.


* من *أكبر النعم على *المؤمن تحبيب الله *تعالى الإيمان إليه *وتزيينه في قلبه، *وتكريه الكفر إليه و*الفسوق والعصيان وبذلك *أصبح المؤمن *أرشد الخلق بعد *أصحاب رسول الله صلى *الله عليه وسلم.
_______________________________________________
شرح وتفسير سورة الحجرات
_______________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات