شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 24 إلى الآية 42 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 24 إلى الآية 42 )

شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 24 إلى الآية 42 )
شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 24 إلى الآية 42 )

شرح وتفسير سورة ص Surah Sad

(من الآية 24 إلى الآية 42 )
_________________________________________________________________________________

سورة ص مكية ،  وهي من *السور المثاني ، آياتها *ثمانية وثمانون* ، وترتيبها في المصحف *ثمانية وثلاثون* ، من الجزء *الثالث والعشرين* .

شرح الكلمات:

* لقد ظلمك بسؤال نعجتك: أي *بطلبه نعجتك *وضمها إلى *نعاجه.

* من الخلطاء ليبغي بعضهم: أي* الشركاء يظلم بعضهم *بعضا.


* وظن داود أنما فتناه: أي *أيقن داود أنما *فتنه ربه أي *اختبره.


* فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب: أي *طلب المغفرة من ربه *بقوله استغفر الله *وسقط   ساجدا على *الأرض وأناب أي *رجع تائبا إلى ربه.


* وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب: أي *وحسن مرجع عندنا *وهي الجنة والدرجات *العلا فيها.

* إنا جعلناك خليفة: أي *خلفت من سبقك تدبر *أمر الناس *بإِذننا.

* ولا تتبع الهوى: أي *هوى النفس وهو *ما تميل إليه *مما تشتهيه.


* فيضلك عن سبيل الله: أي *عن الطريق الموصل *إلى رضوانه.


* إن الذين يضلون عن سبيل الله: أي *يخطئون الطريق *الموصل إلى رضوانه وهو     الإِيمان والتقوى.


* بما نسوا يوم الحساب: أي *بنسيانهم يوم القيامة *فلم يتقوا الله *تعالى.


شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 24 إلى الآية 42 )
شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 24 إلى الآية 42 )
* باطلا: أي *عبثا لغير حكمة *مقصودة من ذلك *الخلق.

* ذلك ظن الذين كفروا: أي ظنُّ أن *السماوات والأرض وما *بينهما خلقت *عبثا لا لحكمة   مقصودة منها ظن *الذين كفروا.


* فويل للذين كفروا من النار: أي *من واد في النار بعيد *غوره كريه ريحه لا *يطاق.


* مبارك: أي لا *تفارقه البركة يجدها *قارئه والعامل به *والحاكم بما فيه.


* وليتذكر أولوا الألباب: أي *ليتعظ به أصحاب *العقول *الراجحة.

* ووهبنا لداود سليمان: أي ومن *جملة هباتنا لداود *الأواب أن وهبنا له *سليمان ابنه.

* نعم العبد إنه أواب: أي *سليمان أي رجاع إلى *ربّه بالتوبة *والإِنابة.


* الصافنات الجياد: أي* الخيل الصافنات أي *القائمة على ثلاث *الجياد أي *السوابق.


* حب الخير: أي *حب الخيل عن ذكر *ربي وهي صلاة *العصر لإِنشغاله باستعراض   الخيل  *للجهاد.


* حتى توارت بالحجاب: أي *استترت الشمس في *الأفق وتغطت عن *أعين الناظرين.


* ردوها علي: أي *ردوا الخيل التي *استعرضتها آنفا *فشغلتني عن ذكر *ربّي.


* فطفق مسحا بالسوق: أي *فأخذ يمسح بسوق *تلك الخيل *وأعناقها.

* ولقد فتنا سليمان: أي *ابتليناه.

شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 24 إلى الآية 42 )
شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 24 إلى الآية 42 )
* وألقينا على كرسيّه جسدا: أي *شق ولد ميت لا *روح فيه.

* ثم أناب: أي *رجع إلى ربه وتاب إليه *من عدم استثنائه *في يمينه.


* وهب لي ملكاً لا ينبغي لأحد من بعدي: أي *أعطني ملكاً لا يكون *لسواي من *الناس.


* فسخرنا له الريح: أي *استجبنا له فسخرنا له *الريح تجري *بأمره.


* رخاء حيث أصاب: أي *لينة حيث *أراد.


* والشياطين كل بناء وغواص: أي *وسخرنا له الشياطين من *الجن منهم البناء *ومنهم   الغواص في البحر.


* مقرنين في الأصفاد: أي *مشدودين في الأصفاد *أيديهم إلى أعناقهم في *السجون   المظلمة وذلك إذا *تمردوا وعصوا أمراً من *أوامره.


* هذا عطاؤنا: أي *وقلنا له هذا *عطاؤنا.


* فامنن أو امسك: أي *أعط من شئت *وما شئت وامنع *كذلك.


* بغير حساب: أي *مِنَّا لك.


* وإن له عندنا لزلفى: أي وإن *لسليمان عندنا لقربة *يوم القيامة.


* وحسن مآب: أي *مرجع في الجنة *في الدرجات *العلا.

* واذكر عبدنا أيوب: أي اذكر يا *نبينا محمد صلى الله *عليه وسلم عبدنا أيوب *بن عيصو   بن  إسحاق بن *إبراهيم.

* بنصب وعذاب: أي *بضرّ وألم شديد نسب *هذا للشيطان لكونه *سببا وتأدُّبا مع الله   تعالى.


* اركض برجلك: أي* اضرب برجلك *الأرض تنبع عين *ماء.


* هذا مغتسل بارد وشراب: أي *وقلنا له هذا ماء *بارد تغتسل منه، *وتشرب فتشفى.
_________________________________________________________________________________
من هدايات الآيات :

* حرمة *إصدار القاضي أو *الحاكم الحكم قبل أن *يسمع الدعوى من *الخصمين معاً إذ   هذا محل الفتنة *التي كانت لداود *عليه السلام.
* وجوب *التوبة عند الوقوع *في الذنب.
* مشروعية *السجود عند قراءة *هذه الآية { وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ }.

* وجوب *الحكم بالعدل على *كل من حكم ولا *عدل في غير الشرع *الإِلهي.
* حرمة *اتباع الهوى لما يفضي *بالعبد إلى الهلاك *والخسار.
* إبطال *ظن من يظن أن الحياة *الدنيا خلقت عبثا *وباطلا.
* تنزيه *الربّ تعالى عن *العبث والظلم.
* فضيلة *العقول لمن استعملها *في التدبر *والتذكر.
* بركة *القرآن لا تفارقه *أبداً وما طلبها *أحد إلا *وجدها.

* الولد *الصالح هبة إلهيّة *لوالده فليشكر الله *تعالى من وهب *ذلك.
* الثناء على *العبد بالتوبة الفوريّة* التي تعقب الذنب *مباشرة.
* جواز *استعراض الحاكم *القائد قواته تفقدا لها لما *قد يحدثه فيها.
* اطلاق *لفظ الخير على الخيل فيه *تقرير أن الخيل إذا *ربطت في سبيل *الله كان   طعامها وشرابها *حسنات لمن ربطها في سبيل *الله كما في الحديث *الصحيح " الخيل لثلاث..... ".
* ربط الطائرات *النفاثة في الحظائر اليوم *والمدرعات وإعدادها للقتال *في سبيل الله   حل  محل ربط الجياد *من الخيل في سبيل *الله.

* تقرير *قول بعضهم حسنات *الأبرار سيئات المقربين إذ *عدم الاستثناء في *قوله لأطأن   الليلة مائة جارية *الحديث عوقب به فلم *تلد امرأة من المائة إلا *واحدة وولدت طفلا   مشلولا، وعوقب به *نبيُّنا صلى الله عليه *وسلم فانقطع عنه *الوحي نصف *شهر وأَكْرَبه   ذلك لأنه لم *يستثن عندما سئل عن *ثلاث مسائل وقال *غدا أجيبكم.
* مشروعية *التوبة من كل ذنب *صغيرا كان أو *كبيرا.
* مشروعية *التوسل إلى الله *تعالى بأسمائه *الحسنى.
* بيان *إنعام الله تعالى *على عبده *سليمان.
* بيان *تسخير الله تعالى *لسليمان الريح والجن *وهذا لم يكن *لأحد غيره من *الناس.

* تقرير نبوة *محمد صلى الله عليه *وسلم من طريق هذا *القصص الذي لا يتأتى إلا   بالوحي الإِلهي.
* قد يبتلي *الله تعالى من يحبه *من عباده ليزيد *في علوّ مقامه *ورفعة شأنه.
_________________________________________________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

No comments