شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 43 إلى الآية 72) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 43 إلى الآية 72)

شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 43 إلى الآية 72)
شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 43 إلى الآية 72)

شرح وتفسير سورة ص Surah Sad

(من الآية 43 إلى الآية 72 )
_________________________________________________________________________________

سورة ص مكية ،  وهي من *السور المثاني ، آياتها *ثمانية وثمانون* ، وترتيبها في المصحف *ثمانية وثلاثون* ، من الجزء *الثالث والعشرين* .

شرح الكلمات:

* ضغثا: أي *حزمة من حشيش *يابس.

* ولا تحنث: بترك *ضربها.


* نعم العبد: أي *أيوب عليه *السلام.


* إنه أواب: أي *رجاع إلى الله *تعالى.

* واذكر عبادنا: أي اذكر *صبرهم على ما أصابهم *فإِن لك فيهم أسوة.

* أولي الأيدي: أي *أصحاب القوى في *العبادة.


* والأبصار: أي *البصائر في الدين بمعرفة *الأسرار والحكم.


* بخالصة: أي *هي ذكر الدار الآخرة *والعمل لها.


* لمن المصطفين الأخيار: أي *من المختارين الأخيار *جمع خيّر.


* هذا ذكر: أي *لهم بالثناء الحسن *الجميل هنا في *الدنيا.


* وإن للمتقين: أي هم *وغيرهم من سائر *المؤمنين والمؤمنات.


* لحسن مآب: أي *مرجع أي عندما يرجعون إلى *ربهم بالوفاة.


* متكئين فيها: أي *على الأرائك.

شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 43 إلى الآية 72)
شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 43 إلى الآية 72)

* يدعون فيها بفاكهة: أي *يطالبون فيها بفاكهة *وذكر الفاكهة دون *الطعام والشراب إيذاناً   بأن طعامهم *وشرابهم لمجرد التلذذ لا *للتغذية كما في الدنيا.


* قاصرات الطرف: أي *حابسات العيون على *الأزواج فلا ينظرن إلى *غيرهم.


* أتراب: أي *أسنانهن متساوية وهي *ثلاث وثلاثون سنة.


* ماله من نفاد: أي *ليس له *انقطاع أبدا.

* هذا: أي *المذكور للمتقين.

* وإن للطاغين: أي* الذين طغوا في الكفر *والشرك والفساد.


* لشر مآب: أي *جهنم يصلونها.


* فبئس المهاد: أي *الفراش الذي مهدوه لأنفسهم في *الدنيا بالشرك والمعاصي.


* هذا فليذوقوه: أي *العذاب المفهوم مما *بعده فليذوقوه.


* حميم: أي ماء *حار محرق.

* وغساق: أي قيح وصديد *يسيل من لحوم *وفروج الزناة في *النار.


* وآخر من شكله أزواج: أي *وعذاب آخر كالحميم *والغساق أصناف.


* هذا فوج مقتحم معكم: أي *يقال لهم عند دخولهم *النار هذا فوج مقتحم *معكم.


* لا مرحبا بهم: أي لا *سعة عليهم ولا راحة *لهم إنهم صالو *النار.


* قالوا أي الاتباع للطاغين: بل *أنتم لا مرحبا بكم *أنتم قدمتموه *لنا.


* قالوا ربنا من قدم لنا هذا: أي *الأتباع أي من كان سببا في *عذابنا هذا في جهنم *فزده   عذابا.

شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 43 إلى الآية 72)
شرح وتفسير سورة ص Surah Sad (من الآية 43 إلى الآية 72)
* وقالوا ما لنا لا نرى رجالا: أي *قال الطاغون وهم في *النار مالنا لا نرى *رجالا كنا نعدهم   من الأشرار في *الدنيا يعنون فقراء المسلمين *كبلال وعمار وصهيب.

* اتخذناهم سخريا: أي كنا *نسخر منهم في *الدنيا.


* أم زاغت عنهم الأبصار: أي *امفقودون هم أم زاغت *عنهم الأبصار؟ فلم *نرهم.


* إن ذلك لحق تخاصم أهل النار: أي إن*ذلك المذكور لأهل النار لحق *ثابت وهو تخاصم   أهل النار.

* قل: أي يا رسولنا *لمشركي قومك أي* مخوفا من عذاب الله.

* وما من إله إلا الله الواحد القهار: أي *وليس هناك من إله *قط إلا الله الواحد *القهار.


* العزيز الغفار: أي *الغالب الذي لا يمانع *في مراده الغفار *للتائبين من عباده.


* قل هو نبأ عظيم: أي قل يا *رسولنا لكفار مكة القرآن *نبأ عظيم وخبر *جسيم.


* أنتم عنه معرضون: لا *ترغبون في سماعه *ولا في تدبر معانيه.


* بالملأ الأعلى: أي *بالملائكة عندما *شووِرُوا في *خلق آدم.


* إذ قال ربك للملائكة: أي اذكر *لهم تدليلا على أنه *يوحى إليك القرآن *إذ قال ربك   للملائكة.


* خالق بشرا من طين: أي *خالق آدم من مادة *الطين وقيل فيه بشر *لبدُوُّ بشرته.


* من روحي: الروح *جسم لطيف يسري في *الجسم سريان النار *في الفحم أو *الماء   في الشجر أو *الكهرباء في الأسلاك.
_________________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

* فضل *الصبر وعاقبته الحميدة في *الدنيا *والآخرة.
* مشروعية *الفتيا وهي خاصة *بأهل الفقه *والعلم.
* وجوب *الكفارة على من *حنث في *يمينه.

* فضيلة *القوة في العبادة *والبصيرة في الدين وفي *الحديث " المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير ".
* فضل *ذكر الدار الآخرة *وتذكرها دائماً لأنها *تساعد على الطاعة.
* فضل *التقوى وأهلها وبيان *ما أعد لهم *يوم الحساب.
* نعيم *الآخرة لا ينفد كأهلها *لا يموتون ولا *يهرمون.
* فضيلة *الائتساء بالصالحين *والاقتداء في الخير بهم *وهم أولوا القوة في *العبادة   والبصيرة في الدين.

* ذم الطغيان *وهو مجاوزة الحد في *الظلم والكفر وبيان *جزاء أهله يوم القيامة.
* بيان ما *يجري من خصام بين *أهل النار للعظة *والاعتبار.
* شكوى *الأتباع ممن اتبعوهم *في الضلال ومطالبتهم *بمضاعفة العذاب *لهم.
* تذكر *أهل النار فقراء *المسلمين الذين كانوا *يعدونهم متخلفين ورجعيين *لأنهم كانوا لا   يأتون الفجور *والشرور مثلهم.

* تقرير *التوحيد بأدلته.
* تقرير *النبوة والوحي *بشواهده من نبأ *الملأ الأعلى.
_________________________________________________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات