شرح وتفسير سورة الصافات Surah As Saffat (من الآية 154 إلى الآية 182 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الصافات Surah As Saffat (من الآية 154 إلى الآية 182 )

شرح وتفسير سورة الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 154 إلى الآية 182)
شرح وتفسير سورة الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 154 إلى الآية 182)

شرح وتفسير سورة الصافات 

‏Surah As-Saffat

(من الآية 154 إلى الآية 182 )
_________________________________________________________________________________

سورة *الصافات هي من *السور المكية { إلا الآيات من 23 حتى ٢٧ } فهي *مدنية ، والسورة من *المثاني ، آياتها 182، وترتيبها في *المصحف سبعة زثلاثون ، من *الجزء الثالث والعشرين .

شرح الكلمات: 

* أفلا تذكرون: أي إن *الله تعالى *منزه عن الصاحبة *والولد.

* أم لكم سلطان مبين: أي *ألكم حجة *واضحة على صحة *ما تدعون.

* فأتوا بكتابكم: أي *الذي تحتجون *بما فيه، ومن *أين لكم ذلك.

* وجعلوا بينه وبين الجنة نسبا: إذ *قالوا الملائكة بنات *الله.

* ولقد علمت الجنة إنهم لمحضرون: أي في *العذاب.

* سبحان الله عما يصفون: أي *تنزيها لله تعالى عما *يصفونه به من كون *الملائكة   بنات له.

* إلا عباد الله المخلصين: أي فإِنهم *ينزهون ربهم ولا يصفونه *بالنقائص كهؤلاء   المشركين.

* وما تعبدون: أي من *الأصنام.

* إلا من هو صال الجحيم: أي *مقدر له عذاب *النار.


* إلا له مقام معلوم: أي *مكان في السماء يعبد *الله تعالى فيه لا *يتعداه.


* وإنا لنحن الصافون: أي *أقدامنا في *الصلاة.


* وإنا لنحن المسبحون: أي *المنزهون الله تعالى *عما لا يليق به.

* وإن كانوا ليقولون: أي *كفار *مكة.


* لو أن عندنا ذكرا: أي *كتابا من كتب الأمم *السابقة.


شرح وتفسير سورة الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 154 إلى الآية 182)
شرح وتفسير سورة الصافات ‏Surah As-Saffat (من الآية 154 إلى الآية 182)

* فكفروا به: أي *بالكتاب الذي *جاءهم وهو *القرآن.

* فسوف يعلمون: أي *عاقبة كفرهم إن لم يتوبوا *فيؤمنوا ويوحدوا.

* سبقت كلمتنا: هي *قوله تعالى لأغلبن أنا *ورسلي.

* وإن جندنا لهم الغالبون: أي *للكافرين *بالحجة والنصرة.


* فتولَّ عنهم حتى حين: أي *أعرض عنهم حتى *تؤمر فيهم *بالقتال.


* وأبصرهم: أي *أنظرهم.


* فإِذا نزل بساحتهم: أي *العذاب.


* وتولَّ عنهم: أي *أعرض *عنهم.


* سبحان ربك: أي *تنزيها لربّك يا *محمد.


* عما يصفون: أي *تنزيها له عما يصفه به *هؤلاء المشركون *من الصاحبة والولد   والشريك.


* وسلام على المرسلين: أي أَمَنَةٌ *من الله لهم في *الدنيا والآخرة.


* والحمد لله رب العالمين: أي الثناء *بالجميل خالص لله *رب الثقلين الإِنس *والجن على نصر أوليائه وإهلاك أعدائه.
_________________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :


* مشروعية *دحض الباطل *بأقوى الحجج *وأصَحِّ البراهين.

* الحجة *الأقوى ما كانت من وحي *الله في كتاب من كتبه *التي أوحى بها إلى   رسله.

* تقرير *عقيدة القضاء والقدر إذ *من كتب الله عليه *النار فسوف *يصلاها.
* تقرير *عبودية الملائكة وطاعتهم *لله وأنهم لا يتجاوزون *ما حد الله تعالى لهم.
* فضل *الصفوف في الصلاة *وفضل تسويتها.
* بيان كذب *المشركين إذ كانوا يدعون *أنهم لو أَنزل عليهم *كتابٌ كما أنزل على   من  قبلهم لكانوا *عباد الله المخلصين أي *الذين يعبدونه *ويخلصون له العبادة.
* تهديد *الله تعالى للمشركين *على كذبهم بقوله *فسوف يعلمون.

* تقرير *النبوة *المحمدية.
* وعد الله* تعالى لرسوله *بالنصر وقد أنجزه *ما وعده *والحمد لله.
* استحباب *ختم الدعاء أو الكلام *بقراءة جملة { سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ ٱلْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمٌ عَلَىٰ ٱلْمُرْسَلِينَ وَٱلْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } لورود *ذلك في *السنة.
_________________________________________________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات