شرح وتفسير سورة السجدة Surah As-Sajdah (من الآية 12 إلى الآية 20 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة السجدة Surah As-Sajdah (من الآية 12 إلى الآية 20 )

شرح وتفسير سورة السجدة Surah As-Sajdah (من الآية 12  إلى الآية 20 )
شرح وتفسير سورة السجدة Surah As-Sajdah (من الآية 12  إلى الآية 20 )

شرح وتفسير سورة السجدة Surah As-Sajdah

(من الآية 12  إلى الآية 20 )
_______________________________________________________________________________

سورة السجدة هي سورة مكية ، ماعدا الآية ستة عشر ، والآية عشرون ، فمدنية ، وهي من المثاني ، عدد آياتها  ثلاثون ، وترتيبها في المصحف اثنان وثلاثون ، من الجزء الحادي والعشرين ، نزلت بعد سورة المؤمنون ، بدأت بحروف مقطعة الم ، وبها سجدة في الاية خمسة عشر .

شرح الكلمات:

* إذ المجرمون: أي *المشركون المكذبون *بلقاء ربهم.

* ناكسوا رؤوسهم: أي *مطأطئوها من الحياء *والذل *والخزي.

* ربنا أبصرنا: أي *ما كنا ننكر من *البعث.

* وسمعنا: أي *تصديق ما كانت *رسلك تأمرنا به *في الدنيا.

* فارجعنا: أي *إلى دار *الدنيا.

* لآتينا كل نفس هداها: أي *لو أردنا هداية الناس *قسراً بدون اختيار *منهم لفعلنا.

* ولكن حق القول مني: أي *وجب وهو لأملأن *جهنم من الجنة *والناس أجمعين.

* إنا نسيناكم: أي *تركناكم في *العذاب.

* عذاب الخلد: أي *العذاب الخالد *الدائم.


* بما كنتم تعملون: من *سيئات الكفر *والتكذيب والشر *والشرك. 

* إذا ذكروا بها: أي *وعظوا بما فيها من *أمر ونهي ووعد *ووعيد.

* خروا سجدا: أي *وقعوا على الأرض *ساجدين بوضع *جباههم وأنوفهم *على   الأرض.

* وسبحوا بحمد ربهم: أي *نزهوه وقدسوه *وهم ساجدون *يقولون سبحان *ربي   الأعلى.

* وهم لا يستكبرون: أي عن *عبادة ربهم في كل *آحايينهم بل *يأتونها *خاشعين   متذللين.



شرح وتفسير سورة السجدة Surah As-Sajdah (من الآية 12  إلى الآية 20 )
شرح وتفسير سورة السجدة Surah As-Sajdah (من الآية 12  إلى الآية 20 )


* تتجافى جنوبهم:
أي *تتباعد عن الفرش *من أجل قيامهم *للصلاة في جوف *   الليل.

* خوفا وطمعا: أي *يسألونه النجاة *من النار، ودخول *الجنة.

* ما أخفي لهم من قرة أعين: أي *لا تعلم نفس *ما أخفى الله *تعالى لهم *وادخر   لهم عنده من *النعيم الذي تقر به *أعينهم أي تسر *به *وتفرح.


* أفمن كان مؤمنا: أي *مصدقا بالله *ورسوله ولقاء *ربّه.

* كمن كان فاسقا: أي *كافراً لا *يستوون.

* جنات المأوى نزلا: النزل *ما يعد للضيف *من قرىً.

_______________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :


*- التنديد *بالإِجرام والمجرمين *وبيان حالهم *يوم *القيامة.
*- بيان *عدم نفع الإِيمان *عند معاينة *العذاب.
*- بيان *حكم الله *في امتلاء جهنم *من كلٍ من مجرمي *الإِنس والجن.
*- تقرير* حكم السببيّة فالأعمال *سبب للجزاء *خيرا كان أو *شرا.

*- فضيلة *التسبيح في الصلاة *وهو سبحان ربي *العظيم في *الركوع وسبحان   ربي الأعلى *في السجود.
*- ذم الاستكبار *وأهله ومدح *التواضع لله *وأهله.
*- فضيلة *قيام الليل وهو المعروف *بالتهجد والدعاء *خوفاً وطمعا.
*- بشرى *المؤمنين الصادقين من *ذوي الصفات المذكورة *في الآيات *وهو أنه   تعالى  *أعد لهم ما لا عين *رأت ولا أُذن *سمعت ولا *خطر على قلب *بشر كما   جاء  في الحديث " أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت "  *الخ.

*- بيان *خطأ من يسوي *بين المؤمن والكافر *والبار والفاجر *والمطيع والفاسق.
*- بيان *جزاء كل من* المؤمنين *والفاسقين.
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات