شرح وتفسير سورة الروم Surah room (من الآية 42 إلى الآية50 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الروم Surah room (من الآية 42 إلى الآية50 )


شرح وتفسير سورة الروم Surah room (من الآية 42  إلى الآية50 )
شرح وتفسير سورة الروم Surah room (من الآية 42  إلى الآية50 )


شرح وتفسير سورة الروم Surah room
(من الآية 42  إلى الآية 50 )

__________________________________________________________________________


سورة الروم هي من السورة المكية ، وما عدا الآية سبعة عشر فهي مدنية ، وهي من المثاني ، وعدد آياتها ستون ، وترتيبها في القرآن الكريم ثلاثون ، من الجزء الحادي والعشرين ، وقد نزلت بعد سورة الانشقاق .

شرح الكلمات:


* ظهر الفساد في البر والبحر: أي *ظهرت المعاصي في *البر والبحر وتبعها *الشر والفساد.

* بما كسبت أيدي الناس: أي *بسبب ما كسبته *أيدي الناس من *ظلم واعتداء.

* ليذيقهم بعض الذي عملوا: أي *تم ذلك وحصل *ليذيقهم الله العذاب *ببعض ذنوبهم.

* لعلهم يرجعون: كي *يرجعوا عن المعاصي *إلى الطاعة *والاستقامة.

* قل سيروا في الأرض: أي *قل يا رسولنا لأهل *مكة المكذبين *بك والمشركين بالله سيروا.

* عاقبة الذين من قبل: أي *كيف كانت نهاية تكذيبهم *لرسلهم وشركهم *بربهم إنّها هلاكهم.

* فأقم وجهك للدين القيم: أي *استقم على طاعة *ربك عابداً له *مبلغا عنه منفذا لأحكامه.

* لا مرد له من الله: أي لا *يرده الله تعالى لأنه *قضى بإِتيانه وهو *يوم القيامة.

* يصدعون: أي *يتفرقون *فرقتين.

* يمهدون: أي يوطئون *ويفرشون لأنفسهم *في منازل الجنة *بإِيمانهم وصالح أعمالهم.

* ومن آيَّاته أن يرسل الرياح: أي *ومن حججه الدالة *على قدرته على *البعث والجزاء والموجبة *لعبادته وحده.

* مبشرات: أي *تبشر العباد *بالمطر وقربه.

* وليذيقكم من رحمته: أي *بالغيث والخصب *والرخاء وسعة *الرزق.

* ولتبتغوا من فضله: أي *لتطلبوا الرزق من* فضله الواسع بواسطة *التجارة في البحر.


شرح وتفسير سورة الروم Surah room (من الآية 42  إلى الآية50 )

* ولعلكم تشكرون: أي كي *تشكروا هذه النعم *فتؤمنوا وتوحِّدوا *ربكم.

* رسلا إلى قومهم: أي *كنوح وهو وصالح *وإبراهيم ولوط *وشعيب عليهم السلام.

* فجاءوهم بالبينات: أي *بالحجج *والمعجزات.

* الذين أجرموا: أي *أفسدوا نفوسهم فخبثوها *بآثار الشرك *والمعاصي.

* حقا علينا نصر المؤمنين: أي *ونصر المؤمنين أحققناه* حقاً وأوجبناه *علينا فهو كائن لا محالة.

* فتثير سحابا: أي *تحركه وتهيجه *فيسير وينتشر.

* ويجعله كسفا: أي *قطعا متفرقة في *السماء هنا وهناك.

* فترى الودق: أي *المطر يخرج من *خلال السحاب.

* إذا هم يستبشرون: أي *فرحون بالمطر النازل *لسقياهم.

* لمبلسين: أي *قنطين آيسين من *إنزاله عليهم.

* إن ذلك لمحيي الموتى: أي *القادر على إنزال *المطر وإحياء الأرض *بعد موتها قادر على *إحياء الموتى *وهو الله تعالى.
__________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :


*- ظهور *الفساد بالجدب *والغّلاء أو بالحرب *والأمراض يسبقه *حسب سنة الله تعالى *ظهور فساد في *العقائد بالشرك ، وفي الأعمال *بالفسق والمعاصي.

*- وجوب *الاستقامة على الدين *الإِسلامي عقيدة *وعبادة وقضاء وحكما.

*- تقرير *عقيدة البعث *والجزاء بذكر أحداثه *ووقائعه.

*- بيان أن الله *تعالى يحب المتقين *ويكره الكافرين.

*- تقرير *الربوبية لله المستلزمة لألوهيته* بذكر مظاهر القدرة *والعلم والرحمة والعدل.

*- بيان أن *الله تعالى ينعم *على عباده من أجل *أن يشكروه بعبادته *وتوحيده فيها فإذا *كفروا تلك النعم ولم *يشكروا الله تعالى *عليها عذبهم بما *يشاء كيف ومتى يشاء.

*- بيان أن الله *منتقم من المجرمين وإن *طال الزمن، وناصر *المؤمنين كذلك.

*- تقرير *عقيدة البعث والجزاء *بذكر الأدلة والحجج *العقلية.

*- بيان *كيفية إنشاء السحاب *ونزول المطر وهو *مظهر من مظاهر *القدرة والعلم الإِلهي.

*- بيان *حال الكافر في أيام *الرخاء وأيام الشدة فهو *في الشدة يقنط وفي* الرخاء يكفر ، *وذلك لفساد قلبه *بالجهل بالله تعالى *وآياته.

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات