شرح وتفسير سورة الفرقانsurah-Al-Furqan ( من الآية 1 إلى الاية 11 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم
EnglishFrenchGermanSpain

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الفرقانsurah-Al-Furqan ( من الآية 1 إلى الاية 11 )

شرح وتفسير سورة الفرقانsurah-Al-Furqan ( من الآية 1 إلى الاية 11 )
شرح وتفسير سورة الفرقانsurah-Al-Furqan ( من الآية 1 إلى الاية 11 )

📖شرح وتفسير سورة الفرقانsurah-Al-Furqan 📖

( من الآية 1 إلى الاية 11 )

_________________________________________________________________________

سورة الفرقان هي من السور المكية ، ما عدا الآيات 68 و 70 فهي مدنية ، وهي من المثاني ،وعدد آياتها 77، وترتيبها في المصحف 25، من الجزء التاسع عشر، وقد نزلت بعد سورة يس ، وتبدأ بأسلوب ثناء على الله ¤ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرا ¤ ، وتوجد في السورة سَجدة تلاوة في الآية 60  .

شرح الكلمات

* تبارك: أي* تكاثرت بركته* وعمت الخلائق* كلها.
* الذي نزل الفرقان: أي* الله الذي نزل القرآن* فارقا* بين الحق والباطل*.
* على عبده: أي* محمد صلى الله عليه* وسلم.
* ليكون للعالمين نذيرا: أي* ليكون محمد صلى* الله عليه وسلم نذيرا* للعالمين من الإِنس* والجن أي مخوفا* لهم من عقاب الله* وعذابه إن كفروا به* ولم يعبدوه ويوحدوه*.
* فقدره تقديرا: أي* سواه تسوية قائمة* على أساس لا اعوجاج* فيه ولا زيادة ولا نقص* عما تقتضيه الحكمة* والمصلحة.

شرح وتفسير سورة الفرقانsurah-Al-Furqan ( من الآية 1 إلى الاية 11 )
شرح وتفسير سورة الفرقانsurah-Al-Furqan ( من الآية 1 إلى الاية 11 )

* ضراً ولا نفعا: أي* لا دفع ضر *ولا جلب نفع*.
* موتاً ولا حياة ولا نشورا: أي* لا يقدرون على* إماتة أحد ولا إحيائه* ولا بعثا للأموات.
* إفك افتراه: أي* ما القرآن إلا كذباً افتراه* محمد وليس هو بكلام* الله تعالى هكذا قالوا*.
* ظلماً وزورا: أي* فرد الله عليهم قولهم* بقوله فقد جاءوا ظلما* حيث جعلوا الكلام المعجز* الهادي إلى الإِسعاد* والكمال البشري* إفكا مختلقا* وزوراً بنسبة ما هو بريء* منه إليه.

* اكتتبها: أي* طلب كتابتها له* فكتبت له.
* يعلم السر: أي* ما يسره أهل* السماء والأرض وما* يخفونه في نفوسهم.

شرح وتفسير سورة الفرقانsurah-Al-Furqan ( من الآية 1 إلى الاية 11 )
شرح وتفسير سورة الفرقانsurah-Al-Furqan ( من الآية 1 إلى الاية 11 )

* أو يلقى إليه كنز: أي من السماء* فينفق منه ولا* يحتاج معه إلى* الضرب في الأسواق.
* جنة يأكل منها: بستان* فيه ما يغنيه* من أنواع الحبوب والثمار*.
* رجلاً مسحورا: مخدوعا* مغلوبا* على عقله*.
* ضربوا لك الأمثال: أي* بالسحر والجنون* والشعر والكهانة* والكذب وما إلى* ذلك.

* فضلوا فلا يستطيعون سبيلا: فضلوا* الطريق الحق وهو* أنه لا إله إلا الله وأن محمدا* رسول الله* فلا يهتدون.
* تبارك: أي* تقدس وكثر خيره* وعمت بركته*.
* خيراً من ذلك: أي* الذي اقترحه* المشركون* عليك.
* ويجعل لك قصورا: أي* كثيرة لا قصرا* واحدا كما قال* المشركون.
* بل كذبوا بالساعة: أي* لم يكن المانع* لهم من الإِيمان كونك* تأكل الطعام وتمشي في الأسواق* بل تكذيبهم بالبعث* والجزاء هو السبب* في ذلك.

_________________________________________________________________________

📕من هدايات الآيات📕

*- مظاهر* ربوبية الله تعالى* الموجبة لألوهيته*وهو إفاضة الخير على* الخلق والملك* والقدرة والعلم *والحكمة.
*- التنديد* بالشرك *والمشركين.
*- تقرير* التوحيد والنبوة* والبعث والجزاء.

*- بيان *ما قابل به المشركون* دعوة التوحيد من* جلب كل قول وباطل* ليصدوا عن سبيل الله* وما زال هذا دأب المشركين* إزاء دعوة التوحيد إلى اليوم* وإلى يوم القيامة.
*- تقرير* الوحي الإِلهي* والنبوة المحمدية.
*- بيان* حيرة المشركين إزاء *دعوة الحق وضربهم* الأمثال الواهية الرخيصة* للصَّدِّ عن سبيل الله،* وقد باءت كل محاولاتهم* بالفشل والخيبة* المرة.

*- بيان أن* مرد كفر الكافرين *وظلم الظالمين وفساد* المفسدين إلى* تكذيبهم بالبعث والجزاء *في الدار الآخرة فإن من* آمن بالبعث الآخر* سارع إلى الطاعة والاستقامة*.

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات