شرح وتفسير سورة المؤمنون Surah Al-Mu’minun ( من الآية 34 إلى الاية 59 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم
EnglishFrenchGermanSpain

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة المؤمنون Surah Al-Mu’minun ( من الآية 34 إلى الاية 59 )

💘💖💗💝💓💞💟💕 
شرح وتفسير سورة المؤمنون Surah Al-Mu’minun ( من الآية 34 إلى الاية 17 )
شرح وتفسير سورة المؤمنون Surah Al-Mu’minun ( من الآية 34 إلى الاية 59 )

📖 شرح وتفسير سورة المؤمنون Surah Al-Mu’minun 📖 

( من الآية 34 إلى الاية 59 )

_________________________________________________________________________

سورة المؤمنون وهي من السور المكية ، وهي آخر حزب المئين ، وعدد آياتها مئة وثمانية عشر 118، وترتيبها في القران الكريم ثلاثة وعشرون 23، في الجزء الثامن عشر 18، وَقَد نزلت بعد سورة الحج ، وبدأت بأسلوب توكيد ¤ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ¤

شرح الكلمات:

* أنكم مخرجون: أي أحياء* من قبوركم بعد* موتكم.
* هيهات هيهات: أي بَعُدَ بُعْداً كبيراً وقوعُ ما يعدكم.
* إن هي إلا حياتنا الدنيا: أي ما هي إلا حياتنا الدنيا وليس وراءها حياة أخرى.
* إن هو إلا رجل: أي ما هو إلا رجلٌ افترى على الله كذباً أي كذب على الله تعالى.
*عما قليل: أي عن قليل من الزمن.

* ليصبحن نادمين: ليصيرن نادمين على كفرهم وتكذيبهم.
* فأخذتهم الصيحة: أي صيحة العذاب والهلاك.
* فجعلناهم غثاء: كغثاء السيل وهو ما يجمعه الوادي من العيدان والنبات اليابس.
* فبعداً: أي هلاكاً لهم.
* ثم أنشأنا: أي أوجدنا من بعدهم أهل قرون آخرين كقوم صالح وإبراهيم ولوط وشعيب.

شرح وتفسير سورة المؤمنون Surah Al-Mu’minun ( من الآية 34 إلى الاية 59 )
شرح وتفسير سورة المؤمنون Surah Al-Mu’minun ( من الآية 34 إلى الاية 59 )
* تترا: أي يتبع بعضها بعضاً الواحدة عقب الأخرى.
* وجعلناهم أحاديث: أي أهلكناهم وتركناهم قصصاً تقص وأخباراً تتناقل.
* بآياتنا وسلطان مبين: الآيات هي التسع الآيات وهي الحجة والسلطان المبين.
* وكانوا قوماً عالين: أي علوا أهل تلك البلاد قهراً واستبداداً وتحكماً.
* وقومهما لنا عابدون: أي مطيعون ذليلون نستخدمهم فيما نشاء وكيف نشاء.
* ولقد آتينا موسى الكتاب: أي التوراة.

شرح وتفسير سورة المؤمنون Surah Al-Mu’minun ( من الآية 34 إلى الاية 59 )
شرح وتفسير سورة المؤمنون Surah Al-Mu’minun ( من الآية 34 إلى الاية 59 )
* وجعلنا ابن مريم: أي عيسى حجة وبرهاناً على وجود الله وقدرته وعلمه ووجوب توحيده.
* إلى ربوة ذات قرار ومعين: إلى مكان مرتفع ذي استقرار وفيه ماء جار عذب وفواكه وخضر.
* كلوا من الطيبات: أي من الحلال.
* واعملوا صالحا: أي بأداء الفرائض وكثير من النوافل.
* وإن هذه أمتكم: أي ملتكم الإِسلامية.

* فاتقون: أي بامتثال أمري واجتناب نهيي.
* فتقطعوا أمرهم: أي اختلفوا في دينهم فأصبحوا طوائف هذه يهودية وتلك نصرانية.
* في غمرتهم: أي في ضلالتهم.
* نسارع لهم: أي نعجل.
* بل لا يشعرون: أن ذلك استدراج منا لهم.
* مشفقون: أي خائفون.
* لا يشركون: أي بعبادته أحدا .
_________________________________________________________________________

📕من هدايات الآيات📕

*- تقرير *عقيدة البعث والجزاء *وإثباتها وهي ما ينكره الملاحدة *هروباً من الاستقامة.
*- تُكأة عامة *المشركين وهي كيف يكون* الرسول رجلا من البشر*، دَفعا للحق وعدم قبوله*.
*- استجابة* الله دعوة المظلومين من* عباده لا سيما إن كانوا *عبادا صالحين.
*- الآجال للأفراد* أو الأمم لا تتقدم ولا* تتأخر سنة من سنن* الله تعالى في* خلقه.
*- تقرير* حقيقة تاريخية علمية *وهي أن الأمم السابقة كلها هلكت* بتكذيبها وكفرها ولم ينج *منها عند نزول العذاب *بها إلا المؤمنون مع* رسولهم.

*- كرامة* هذه الأمة المحمدية أن* الله تعالى لا *يهلكها هلاكاً عاما* بل تبقى بقاء الحياة *تقوم بها الحجة لله *تعالى على الأمم *والشعوب المعاصرة *لها طيلة الحياة.
*- تقرير نبوة* كل من موسى وأخيه* هارون عليهما السلام.
*- التنديد* بالإِستكبار، وأنه علة* مانعة من قبول* الحق.
*- مظاهر* قدرة الله وعلمه ورحمته* في إرسال الرسل* بالآيات وفي إهلاك المكذبين*.
*- آية ولادة* عيسى من غير أب* مقررة قدرة الله تعالى *على إحياء الموتى*، وبعث الناس من قبورهم للحساب والجزاء.

*- وجوب *الأكل من الحلال، ووجوب* الشكر بالطاعة لله *ورسوله.
*- الإِسلام *دين البشرية جمعاء ولا *يحل الاختلاف فيه بل يجب* التمسك به وترك ما *سواه.
*- حرمة الاختلاف* في الدين وأنه سبب* الكوارث والفتن والمحن*.
*- إذا انحرفت* الأمة عن دين الله*، ثم رزقت المال* وسعة العيش كان* ذلك استدراجا* لها، ولم يكن إكراما* من الله لها دالا على رضى* ربها عنها بل ما هو إلا فتنة ليس* غير.
*- فضيلة* الخشية والإِيمان* والتوحيد والتواضع *والمراقبة لله تعالى.
*- بشرى* الله تعالى لأهل* الإِيمان *والتقوى.
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

🌟اسماء أخرى قد تعجبك🌟

ريمان, Riman, rayman, rieman, Raya, raya, راية, حسنية, Housnia, hosniya, hsnia, سنبلة, Sunbla, snblah, sonbola, سنان, Snan, Sinan, Senan, ريما, Rima, Rema, rma, نظمية, Nathmia, nathmiya, ,nazmia,nzmia, متيم, Mtayam, motayam, Moez, moz, moiz, معز mecca, macca, meca, maca, مكة, جبير, Jbayr, Jbyr, Jubair, Jobair, Fathy, fthy, Fthi, فتحي,
Basant, Bsnt, Besant, Bsant, بسنت, باسنت, آفاق, افاق, أفاق, Afaq, Afaq, afq, Adib, Adeeb, Adeb, أديب, اديب, Carla, Karla, كارلا, Abdulhak, Abdlhak, عبدالحق, عبد الحق, أشجان, اشجانة, Achgan, ashgan, Zulaikha, zlaikha, zlkha, زليخة, wdan, wedan, widan, ودان, wahid, waheed, wahed, وحيد, shmoukh, shomokh, chomokh, chmokh, شموخ, shfeeq,chafiq,shafiq,shafeeq,shafeq, شفيق, Sabiha,sbiha,sabeeha, sbeeha, صبيحة,
Nadwa, Ndwa, ندوة, ندوى, ندوا, Meeqat, meqat, mqat, مقات, ميقات, مي, Mayy, Meyy, Myy, Madline,Madleen, Mdlin, Madlyn, مادلين, مدلين, مجدولين, Camelia, Kamelia, كاميليا, كميليا, كافل, Kafel, Kfel, Kfl, Housni, Housny, Hesny, hesni, Hosni, Hosny, حسني, fdk, Fadak, fdak, fedak, فدك, Erfan, عرفان, Irfan, Arfan, Basqah, Bsqah, Basqa, Besqa, Aseel, Aseel, Assel, Asel, Asl اسيل, أسيل, Aynae, Ainaa, Ainae, Aynaa, عيناء

ليست هناك تعليقات