شرح وتفسير سورة فصلت surah fussilat (من الآية 30 إلى الآية 43) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة فصلت surah fussilat (من الآية 30 إلى الآية 43)

شرح وتفسير سورة فصلت surah fussilat (من الآية 30 إلى الآية 43)
شرح وتفسير سورة فصلت surah fussilat (من الآية 30 إلى الآية 43)

شرح وتفسير سورة فصلت surah Fussilat

(من الآية 30 إلى الآية 43 )
_________________________________________________________________________________

شرح الكلمات:

* قالوا ربنا الله: قالوا ذلك *معلنين عن *إِيمانهم بأن *الله هو ربهم *الذي لا رب لهم *غيره وإلههم *الذي لا إله لهم *سواه.
* ثم استقاموا: أي *ثبتوا على ذلك فلم *يبدلوا ولم يغيروا *ولم يتركوا *عبادة الله *بفعل الأوامر *وترك *النواهي.
* تتنزل عليهم الملائكة: أي عند *الموت وعند الخروج من *القبر بحيث *تتلقاهم هناك.
* أن لا تخافوا ولا تحزنوا: أي بأن لا *تخافوا مما أنتم *مقبلون عليه فإنه *رضوان الله *ورحمته ولا تحزنوا عما *خلفتم وراءكم.
* نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة: أي *فبحكم ولايتنا *لكم في *الدنيا *والآخرة فلا تخافوا *ولا تحزنوا.
* ولكم فيها ما تدعون: أي *ويلكم فيها ما تطلبون *من سائر *المشتهيات لكم.
* نزلا من غفور رحيم: أي *رزقا مهيأ لكم من *فضل رب *غفور *رحيم.

* ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله: أي *لا أحد أحسن *قولا منه أي *ممن دعا إلى *توحيد الله *وطاعته.
* وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين: *وعمل صالحا وهي شرط *أيضا وقال *إنني من المسلمين *شرط ثالث.
* ولا تستوي الحسنة ولا السيئة : أي لا *تكون الحسنة *كالسيئة ولا *السيئة *كالحسنة.
* ادفع بالتي هي أحسن: أي *ادفع أيها المؤمن *السيئة بالخصلة *التي هي *أحسن كالغضب *بالرضى، والقطيعة *بالصلة.

شرح وتفسير سورة فصلت surah fussilat (من الآية 30 إلى الآية 43)
شرح وتفسير سورة فصلت surah fussilat (من الآية 30 إلى الآية 43)
* كأنه ولي حميم: أي كأنه *صديق قريب في *محبته لك إذا *فعلت ذلك.
* وما يلقاها إلا الذين صبروا: أي *وما يعطي *هذه الخصلة *التي هي *أحسن.
* إلا ذو حظ عظيم: أي ثواب *عظيم وأجر *جزيل هذا في *الآخرة وأما في *الدنيا *فالخلق الحسن *والكمال.
* وإما ينزغنك من الشيطان نزغ: أي وإن *يوسوس لك *الشيطان بترك *خير أو فعل *شر.
* فاستعذ بالله: أي *فاستجر بالله قائلا *أعوذ بالله من *الشيطان *الرجيم.
* إنه هو السميع العليم: أي *هو تعالى السميع *لأقوال عباده *العليم بما *يصيبهم *وينزل بهم.

* ومن آياته: أي ومن *جملة آياته *الدالة على ألوهية *الرب تعالى* وحده.
* الليل والنهار: أي *وجود الليل والنهار *والشمس *والقمر.
* لا تسجدوا للشمس ولا للقمر: أي لا *تعبدوا الشمس ولا *القمر فإنهما من *جملة *مخلوقاته الدالة *عليه.
* إن كنتم إياه تعبدون: أي إن *كنتم حقا تريدون عبادته *فاعبدوه وحده فإن *العبادة لا تصلح *لغيره.
* فالذين عند ربك: أي *الملائكة*.
* وهم لا يسأمون: أي لا *يملون من *عبادته ولا *يكلون.

شرح وتفسير سورة فصلت surah fussilat (من الآية 30 إلى الآية 43)
شرح وتفسير سورة فصلت surah fussilat (من الآية 30 إلى الآية 43)
* ترى الأرض خاشعة: أي *يابسة جامدة لا *نبات فيها ولا *حياة.
* اهتزت وربت: أي *تحركت، وانتفخت *وظهر النبات *فيها.
* إن الذي أحياها لمحيي الموتى: أي *إن الذي أحيا الأرض *قادر على إحياء *الموتى يوم *القيامة.

* يلحدون في آياتنا: أي *يجادلون فيها ويميلون *بها فيؤلونها على *غير تأويلها *لابطال حق أو *إحقاق باطل.
* لا يخفون علينا: أي إنهم *مكشوفون أمامنا *وسوف نبطش *بهم جزاء *إلحادهم.
* أم من يأتي آمنا يوم القيامة: أي *نعم الذي يأتي *آمنا يوم القيامة *خير ممن *يلقى في *النار.
* اعملوا ما شئتم: هذا *تهديد لهم على *إلحادهم وليس *إذنا لهم في *العمل كما *شاءوا.
* إن الذين كفروا بالذكر: أي *جحدوا بالقرآن أو *الحدوا فيه فكفروا *بذلك.
* وإنه لكتاب عزيز: أي القرآن *لكتاب عزيز أي منيع لا *يقْدَر على *الزيادة فيه *ولا *النقص منه.
* لا يأتيه الباطل من بين يديه: أي لا *يقدر شيطان من *الجن والإِنس أن *يزيد فيه *شيئا وهذا معنى* من بين *يديه.
* ولا من خلفه: أي ولا *يقدر شيطان *من الجن ولا من *الإِنس أن ينقص منه *شيئا *وهذا معنى من خلفه، كما أنه *ليس قبله كتاب *ينتقصه، ولا بعده *كتاب ينسخه، *فهو كله حق وصدق ليس *فيه ما لا يطابق *الواقع.

* ما يقال لك: أي من *التكذيب أيها *الرسول محمد *صلى الله عليه *وسلم.
* إلا ما قد قيل للرسل من قبلك: أي من *التكذيب لهم *والكذب *عليهم.
* إن ربك لذو مغفرة: أي ذو *مغفرة واسعة *تشمل كل تائب إليه *صادق في *توبته.
* وذو عقاب أليم: أي *معاقبة شديدة ذات ألم *موجع للمصرين على *الكفر والباطل.
_________________________________________________________________________________
من هدايات الآيات :

* فضل الإِيمان والاستقامة عليه بأداء الفرائض واجتناب النواهي.
* بشرى *أهل الإِيمان *والاستقامة عند الموت *بالجنة وهؤلاء هم *أولياء الله *المؤمنون المتقون لهم *البشرى في* الحياة الدنيا وهي* هذه وفي الآخرة عند *خروجهم من *قبورهم.
* في *الجنة ما تشتهيه *الأنفس وتلذه *الأعين، ولأحدهم كل ما *يطلبه ويدعيه *وفوق ذلك النظر إلى *وجه الله الكريم *وتلقي التحية *منه *والتسليم.

* بيان *فضل الدعوة إلى *الله تعالى *وشرف الدعاة *العاملين.
* فضل *الإِسلام والاعتزاز به *والتفاخر الصادق *به.
* تقرير أن *الحسنة لا تتساوى *مع السيئة. كما أن *الحسنات تتفاوت *والسيئآت *تتفاوت.
* وجوب *دفع السيئة من الأخ *المسلم بالحسنة *من القول *والفعل.
* فضل *العبد الذي يكمل *في نفسه وخلقه *فيصبح يدفع *السيئة *بالحسنة.
* وجوب *الاستعاذة بالله من *الشيطان الرجيم إذا *وسوس أو ألقى* بخاطر سوء إذ *لا يقي منه ولا *يحفظ إلا الله *السميع العليم.

* تقرير *التوحيد بالأدلة القطعية *الموجبة لله العبادة *دون غيره من *خلقه.
* بيان أن *هناك من الناس من *يعبدون الشمس *ويسجدون لها من *العرب والعجم *وأن ذلك شرك باطل *فالعبادة لا تكون* للمخلوقات الخاضعة في *حياتها للخالق *وإنما تكون لخالقها *ومسخرها لمنافع *خلقه.
* تقرير *قدرة الله على كل *شيء أراده، وهذه *الصفة خاصة به *تعالى موجبة *لعبادته وطاعته. بعد *الإِيمان به *وتأليهه.


* حرمة *الإِلحاد في آيات *الله بالميل بها عن *القصد والخروج *بها إلى *الباطل.
* التهديد *الشديد لكل من *يحرف آيات الله أو *يُؤَوِّلها على *غير مراد الله *منها.
* تقرير *مناعة القرآن *وحفظ الله* تعالى له، وأنه لا *يدخله النقص ولا *الزيادة إلى *أن يرفعه الله إليه إذ *منه بدأ وإليه *يعود.

* تسلية *الرسول أي حمله *على الصبر والسلوان *ليواصل دعوته إلى *نهايتها.
* بيان *مدى ما كان عليه *المشركون من التكذيب *للرسول والمعاندة *والمجاحدة.
* القرآن *دواء وشفاء لأهل *الإِيمان، وأهل *الكفر فهم على *العكس من أهل *الإِيمان.
_________________________________________________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات