شرح وتفسير سورة يس Surah Yasin (من الآية 28 إلى الآية 47 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة يس Surah Yasin (من الآية 28 إلى الآية 47 )

شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 28 إلى الآية 47 )
شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 28 إلى الآية 47 )

شرح وتفسير سورةيس 

Surah Yasin

(من الآية 28 إلى الآية 47 )
_________________________________________________________________________________

سورة يس *هي سورة مكية ، إلا الآية *خمسة وأربعون فهي مدنية ، والسورة من المثاني ، *عدد آياتها ثلاثة وثمانون ، وترتيبها *في القرآن ستة وثلاثون ،  *وهي في الجزء الثالث والعشرين .

شرح الكلمات:

* وما أنزلنا على قومه: أي *على قوم *حبيب بن النجار *وهم أهل أنطاكية.

* من بعده: أي *من بعد *موته.


* من جند من السماء: أي *من الملائكة *لإهلاكهم.


* وما كنا منزلين: أي *الملائكة لإِهلاك الأمم *التي استوجبت *الهلاك.


* إن كانت إلا صيحة واحدة: أي ما *هي إلا صيحة واحدة *هي صيحة جبريل *عليه السلام.


* فإذا هم خامدون: أي *ساكتون لا حراك *لهم ميتون.

* يا حسرة على العباد: أي يا *حسرة العباد هذا أوان* حضورك فاحضري* وهذا غاية التألم. 

والعباد *هم المكذبون للرسل *الكافرون بتوحيد الله.

* ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون: هذا *سبب التحسُّر *عليهم.


* ألم يروا كم أهلكنا قبلهم من القرون: أي ألم *ير أهل مكة المكذبون* للرسول صلى الله عليه وسلم.

* وإن كل لما جميع لدينا محضرون: أي وإن *كل الخلائق إلا *لدينا محضرون *يوم القيامة   لحسابهم و مجازاتهم.

* وآية لهم الأرض الميتة: أي *على صحة البعث *ووجوده لا *محالة.

* أحييناها: بإِنزال *المطر عليها فأصبحت *حيّة بالنبات *والزروع.


* وجعلنا فيها جنات: أي *بساتين.

شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 28 إلى الآية 47 )
شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 28 إلى الآية 47 )
* وما عملته أيديهم: أي لم *تصنعه أيديهم وإنما *هو صنع الله *وخلقه.

* أفلا يشكرون: أي *أفيرون هذه النعم ولا *يشكرونها إنه موقف *مخز منهم.


* سبحان الذي خلق الأزواج كلها: أي *تنزيها وتقديسا لله* الذي خلق الأصناف* كلها.


* ومن أنفسهم: أي *الذكور *والإِناث.


* ومما لا يعلمون: من *المخلوقات كالتي في *السماوات وتحت *الأرضين.


* وآية لهم الليل نسلخ منه النهار: وآية *لهم على إمكان البعث *الليل نسلخ منه *النهار   أي نزيل النهار *عن الليل فإِذا هم مظلمون بالليل.

* لمستقر لها: أي *مكان لها لا *تتجاوزه.


* ذلك تقدير العزيز العليم: أي *جريها في فلكها تقدير أي *تقنين العزيز في *ملكه العليم   بكل خلقه.


* والقمر قدرناه منازل: وآية *أخرى هي تقدير منازل *القمر التي هي *ثمان وعشرون   منزلة.


* حتى عاد كالعرجون القديم: أي* حتى رجع كعود العذق *الذي أصله في* النخلة وآخره   في الشماريخ *وهو أصفر دقيق *مقوس كالقمر لما *يكون في آخر الشهر.


* لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر: أي *لا يصح للشمس *ولا يسهل عليها أن تدرك   القمر فيجتمعان *في الليل.


* ولا الليل سابق النهار: أي* بأن يأتي *قبل انقضائه.


* وكل في فلك يسبحون: أي كل *من الشمس والقمر *والنجوم السيارة* في فلك     يسبحون أي يسيرون *والفلك دائرة مستديرة *كفلكه المغزل وهو *مجرى النيرين   والكواكب السيارة.


شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 28 إلى الآية 40 )
شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 28 إلى الآية 40 )
* وآية لهم: أي *وعلامة لهم على *قدرتنا على البعث.

* أنا حملنا ذريتهم: أي *ذريّات قوم نوح *الذين أهلكناهم *بالطوفان. نجينا  ذريّتهم لأنهم   مؤمنون موحدون *وأغرقنا آباءهم لأنهم *مشركون.



* في الفلك المشحون: أي في *سفينة نوح المملوءة *بالأزواج من كل *صنف.


* وخلقنا لهم من مثله: أي *من مثل فلك *نوح ما يركبون.


* فلا صريخ لهم: أي *مغيث ينجيهم* فيكف صراخهم.


* ومتاعا إلى حين: أي *وتمتيعاً لهم بالطعام *والشراب إلى نهاية *آجالهم.


* اتقوا ما بين أيديكم: أي *من عذاب الدنيا أي *بالإِيمان والاستقامة.

* وما خلفكم: أي *من عذاب الآخرة *إذا أصررتم على *الكفر والتكذيب.


* وما تأتيهم من آية: أي *وما تأتيهم من آية أو من *حجة من حجج القرآن *وبيّنة من بيناته   الدالة على توحيد الله وصدق *الرسول إلا كانوا عنها *معرضين غير ملتفتين *إليها ولا   مبالين.

* وإذا قيل لهم أنفقوا: أي *وإذا قال فقراء *المؤمنين في مكة للأغنياء* الكافرين أنفقوا   علينا.

* مما رزقكم الله: أي *من *المال.


* أنطعم من لو يشاء الله أطعمه: أي *قالوا للمؤمنين *استهزاء بهم أنطعم *من لو يشاء   الله  أطعمه.


* إن أنتم إلا في ضلال مبين: أي *ما أنتم أيها الفقراء *إلا في ضلال مبين* في اعتقادكم   الذي أنتم *عليه.


* متى هذا الوعد: أي* البعث الآخر إن كنتم *صادقين فيه.
_________________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

* مظاهر *قدرة الله تعالى *في إهلاك أهل *أنطاكية بصيحة *واحدة.
* إبداء *التحسر على العباد *من أنفسهم إذ هم *الظالمون المكذبون *فالحسرة منهم   وعليهم.
* حرمة *الاستهزاء بما هو من حرمات الله *تعالى التي يجب *تعظيمها.
* طلب *العبرة من أخبار *الماضين وأحوالهم، *والعاقل من اعتبر *بغيره.
* تقرير *المعاد والحساب *والجزاء.

* تقرير *عقيدة البعث والجزاء* التي هي القوة *الدافعة للإِنسان *على فعل الخيرات وترك   الشرور *والمنكرات.
* دليل *نظام الزوجيّة وهو آية *على أن القرآن وحي الله *وكلامه إذ قرر* القرآن نظام   الزوجية قبل *معرفة الناس لهذا النظام *في الذرة وغيرها *في القرن العشرين.
* وجوب *شكر الله تعالى بالإِيمان *وبطاعته وطاعة *رسوله على نعمه *ومنها نعمة   الإِيجاد  ونعمة *الإِمداد أي بالغذاء *والماء والهواء.

* إقامة *الأدلة القاطعة والبراهين *الساطعة على إمكان *البعث ووقوعه *حتما.
* ذكر *القرآن لأمور الفلك *التي لم يعرف عنها *الناس اليوم إلا *جزء يسير آية   عظمى   على أنه *وحي الله وأن من *أوحي إليه هو *رسول الله قطعا.
* ما *ذكره القرآن عن الكون العلوي *من الوضوح بحيث *يعرفه الفلاح والراعي   كالعالم   المتبحر *والأمي الذي لا يقرأ ولا *يكتب وذلك لتقوم *الحجة على *الناس   إن هم لم   يؤمنوا *بالله ولم يوحدوه في عبادته *ويخلصوا له في *طاعته وطاعة   رسوله.

* بيان *فضل الله على البشرية *في إنجاء ذريّة قوم نوح *الكافرين ومنهم كان *البشر وإلا    لو أغرق الله *الجميع المؤمنين الذريّة والكافرين *الآباء لم يبق في *الأرض أحد.
* حماية *الله تعالى للعباد *ورعايته لهم وإلاّ لهلكوا *أجمعين ولكن أين *شكرهم؟
* بيان *إصرار كفار قريش *وعنادهم الأمر الذي لم *يسبق له مثيل.
* الإِشارة *بالمثلية في قوله { مِّن مِّثْلِهِ } إلى تنوع السفن *من البوارج *والغواصات     والطربيدات *الحربية.

* بيان علو *الكافرين وطغيانهم *وسخريتهم واستهزائهم، وذلك *لظلمة الكفر على قلوبهم.
* تقرير *عقيدة البعث والجزاء *بذكر مبادئها *ونهاياتها.
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات