شرح وتفسير سورة يس Surah Yasin (من الآية 71 إلى الآية 83 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة يس Surah Yasin (من الآية 71 إلى الآية 83 )

شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 71 إلى الآية 83 )
شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 71 إلى الآية 83 )

شرح وتفسير سورة يس Surah Yasin

(من الآية 71 إلى الآية 83 )
_________________________________________________________________________________

سورة يس *هي سورة مكية ، إلا الآية *خمسة وأربعون فهي مدنية ، والسورة من المثاني ، *عدد آياتها ثلاثة وثمانون ، وترتيبها *في القرآن ستة وثلاثون ،  *وهي في الجزء الثالث والعشرين .

شرح الكلمات:

 * أنعاما فهم لها مالكون: الأنعام *هي الإِبل والبقر *والغنم.

* وذللناها لهم: أي *سخرناها لهم وجعلناهم *قاهرين لها يتصرفون *فيها.

* فمنها ركوبهم ومنها يأكلون: أي من *بعضها يركبون وهي الإِبل *ومنها يأكلون اي   ومن جميعها يأكلون.

* ولهم فيها منافع ومشارب: المنافع *كالصوف والوبر والشعر، *والمشارب الألبان.

* أفلا يشكرون: أي *يوبخهم على عدم* شكرهم الله تعالى على *هذه النعم   بالإِيمان والطاعة.

* واتخذوا من دون الله آلهة: أي *أصناما يعبدونها *زعما منهم أنها *تنصرهم   بشفاعتها لهم عند الله.

* لا يستطيعون نصرهم: أي لا *تقدر تلك الأصنام *على نصرهم *بدفع العذاب عنهم.

* وهم لهم جند محضرون: أي لا *يقدرون على نصرتهم *والحال أنهم أي*   المشركين   *جند محضرون. لتلك الآلهة *ينصرونها من أن يمسها أحد *بسوء فبدل   أن تنصرهم *هم ينصرونها كجند *معبئون لنصرتها.

* فلا يحزنك قولهم: أي إنك *لست مرسلا وإنك *شاعر وكاهن *ومفتر.

* إنا نعلم ما يسرون وما يعلنون: أي *إنهم ما يقولون ذلك* إلا حسدا وهم يعلمون   أنك رسول الله *وما جئت به هو الحق وسوف *نجزيهم بتكذيبهم لك *وكفرهم بنا   وبلقائنا *وديننا الحق.


* أو لم ير الإنسان: أي المنكر* للبعث كالعاصي بن *وائل السهمي، وأبيّ* بن خلف.

* أنا خلقناه من نطفة: أي *من منيّ إلى أن *صيرناه رجلا قويا.


* فإذا هو خصيم مبين: أي *شديد الخصومة بيّنها في *نفي البعث.

شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 71 إلى الآية 83 )
شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 71 إلى الآية 83 )
* وضرب لنا مثلا: أي في *ذلك، إذ أخذ عظما *وفته أمام رسول الله *وقال أيحيي   ربك هذا؟
* ونسي خلقه: أي وأنه *مخلوق من ماء مهين *وأصبح رجلا يخاصم *فالقادر على   الخلق الأول قادر *على الثاني.

* من يحيي العظام وهي رميم: أي وقد رمّت وبليت.

* من الشجر الأخضر نارا: أي *من شجر المرخ *والعفار يحك *أحدهما على الآخر     فتشتعل النار.

* بقادر على أن يخلق مثلهم: أي مثل الأناسي.

* بلى: أي قادر *على ذلك إذ خلق السماوات*والأرض أكبر من خلق *الناس.

* إذا أراد شيئا: أي خلق *شيء وإيجاده.

* بيده ملكوت: أي *ملك كل شيء، زيدت التاء *للمبالغة في كبر الملك *واتساعه.

* وإليه ترجعون: أي* تردون بعد الموت *وذلك في الآخرة.
_________________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

* بيان *خطأ الذين يقرأون القرآن *على الأموات ويتركون الأحياء لا *يقرأونه عيهم   وعظاً لهم *وإرشاداً وتعليماً وتذكيراً.
* وجوب *ذكر النعم وشكرها *بالاعتراف بها، وصرفها *في مرضاة واهبها *وحمده   عليها.
* بيان سخف *المشركين في عبادتهم *أصناما يرجون *نصرها وهم جند معبأ     لنصرتها من أن *يمسها أحد بسوء.

* تقرير* عقيدة البعث والجزاء *بإيراد أربعة *براهين قاطعة.
* مشروعية *استعمال العقليات *في الحجج *والمجادلة.
* تنزيه* الله تعالى *عن العجز والنقص* وعن الشريك والولد *وسائر النقائص.
* تقرير أن *الله تعالى بيده *وفي تصرفه وتحت قهره *كل الملكوت فلذا لا يصح   طلب شيء من* غيره إذ هو المالك الحق *وغيره لا ملك له.
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

No comments