شرح وتفسير سورة يس Surah Yasin (من الآية 48 إلى الآية 70 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة يس Surah Yasin (من الآية 48 إلى الآية 70 )

شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 48 إلى الآية 70 )
شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 48 إلى الآية 70 )

شرح وتفسير سورةيس 

Surah Yasin

(من الآية 48 إلى الآية 70 )
_________________________________________________________________________________

سورة يس *هي سورة مكية ، إلا الآية *خمسة وأربعون فهي مدنية ، والسورة من المثاني ، *عدد آياتها ثلاثة وثمانون ، وترتيبها *في القرآن ستة وثلاثون ،  *وهي في الجزء الثالث والعشرين .

شرح الكلمات:

* ما ينظرون إلا صيحة واحدة: أي ما *ينتظرون إلا صيحة *واحدة وهي *نفخة إسرافيل.

* تأخذهم وهم يخصمون: أي *تأخذهم الصيحة *وهم يتخاصمون* في البيع والشراء *والأكل والشرب *إذ تأتيهم بغتة وهم* لا يشعرون.


* فلا يستطيعون توصية: أي* فلا يقدر أحدهم أن *يوصي وصيّة.


* ولا إلى أهلهم يرجعون: بل *يهلكون في أماكنهم *من الأسواق والمزارع *والمصانع أو   المقاهي *والملاهي.


* فإذا هم من الأجداث: أي *القبور إلى ربهم *ينسلون أي يخرجون *بسرعة.


* قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا: أي *قال الكفار: من بعثنا من *قبورنا ؟.


* هذا ما وعد الرحمن: أي هذا *ما وعد به الرحمن وصدق *المرسلون أي فيما *أخبروا به.

شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 48 إلى الآية 70 )
شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 48 إلى الآية 70 )

* في شغل فاكهون: أي *أهل الجنة في *شغل عما فيه أهل النار* من عذاب وشقاء.

 وشغلهم الشاغل *لهم هو النعيم *المقيم في *دار السلام.

* فاكهون: أي* ناعمون بالتلذذ *بالنعم وذلك لطيب *العيش.


* على الأرائك: أي* الأسِرَّة ذات *الحجلة.


* ولهم ما يدعون: أي *ما يتمنون *ويطلبون.


* سلام قولا من رب رحيم: أي *سلام بالقول من ربّ *رحيم أي يسلم عليهم *ربهم   سبحانه  وتعالى.

* وامتازوا اليوم أيها المجرمون: أي *انفردوا عن المؤمنين *وانحازوا على جهة *وسيروا أيها   الصالحون إلى الجنة.

* ألم أعهد إليكم: أي ألم *أوصِكُم بترك عبادة *الشيطان وهي *طاعته.


* وأَنِ اعبدوني: أي وبأن *تعبدوني وحدي وذلك في* كتبي وعلى ألسنة *رسلي.


* هذا صراط مستقيم: أي *بترك عبادة الشيطان *والقيام بطاعة الرحمن. 


  هو الإِسلام الموصل إلى دار السلام.

* ولقد أضل منكم جبلا كثيرا: أي* ولقد أضل الشيطان *منكم يا بني *آدم خلقا كثيرا.


* أفلم تكونوا تعقلون: أي *أطعتموه فلم تكونوا *تعقلون عداوته لكم.


* هذه جهنم التي كنتم توعدون: أي *تقول لهم الملائكة* هذه جهنم... الخ .

شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 48 إلى الآية 70 )
شرح وتفسير سورة يس  Surah Yasin  (من الآية 48 إلى الآية 70 )
* اليوم نختم على أفواههم: أي *عندما يقولون: والله *ربنا ما كنا *مشركين.

* ولو نشاء لطمسنا على أعينهم: أي *ولو أردنا طمس *أعين هؤلاء المشركين *المجرمين   لفعلنا، ولكنا *لم نشأ ذلك رحمة *منّا.


* فاستبقوا الصراط: أي *فابتدروا الطريق *كعادتهم فكيف *يبصرون.


* ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم: أي *بدلنا خلقهم حجارة أو *قردة أو خنازير في   أمكنتهم التي *هم فيها فلا يستطيعون *مضيّا ولا *يرجعون.


* ومن نعمره ننكسه في الخلق: أي *ومن نطل عمره *ننكسه في *الخلق فيكون بعد   قوته   ضعيفا عاجزاً.


* أفلا يعقلون: أي أن *القادر على ما *ذكرنا لكم قادر *على بعثكم بعد *موتكم. 
  فتؤمنون *وتوحدون فتنجون *من العذاب وتسعدون.

* وما علمناه الشعر: أي وما *علمنا رسولنا محمد *صلى الله عليه وسلم *فما هو بشاعر.

* وما ينبغي له: أي *وما يصلح له ولا *يصح منه.


* إن هو إلا ذكر وقرآن مبين: أي ùليس كما يقول المشركون ùمن أن القرآن ùشعر ما هو أي القرآن الذي يقرأ محمد صلى الله عليه وسلم إلاَّ ذكر أي عظة وقرآن مبين لا يشك من يسمعه أنه ليس بشعر لما يظهر من الحقائق العلميّة.


* لينذر من كان حياً: أي يعقل ùما يخاطب ùبه وهم المؤمنون.


* ويحق القول على الكافرين: أي ويحق ùالقول بالعذاب على ùالكافرين لأنهم ùميتون لا   يقبلون النذارة.

_________________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

* تقرير *المعاد.
* بيان *نعيم الجنة.
* سلام الله *تعالى على أهل *الجنة ونظرهم *إلى وجهه *الكريم.

* تقرير *المعاد وبيان *مواقف منه.
* تأكيد *عداوة الشيطان *للإِنسان.
* عجز *الإِنسان يوم القيامة *عن كتمان شيء *من سيء أعماله *وفاسدها.
* التحذير *من عقوبة *الله في الدنيا *بالمسخ ونحوه.
* مظاهر *قدرة الله تعالى في *رد الإِنسان بعد القوة *إلى حالة الضعف الأولى.

* تقرير *النبوة المحمدية وأن القرآن *ذكر وليس شعر *كما يقول المبطلون.
* الحكمة* من نزول القرآن هي *أن ينذر به الرسول *الأحياء من أهل الإِيمان.
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات