شرح وتفسير سورة لقمان ‏Surah Luqman (من الآية 29 إلى الآية 34 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة لقمان ‏Surah Luqman (من الآية 29 إلى الآية 34 )

شرح وتفسير سورة لقمان ‏Surah Luqman (من الآية 29  إلى الآية 34 )
شرح وتفسير سورة لقمان ‏Surah Luqman (من الآية 29  إلى الآية 34 )

شرح وتفسير سورة لقمان Surah Luqman

(من الآية 29  إلى الآية 34 )
_______________________________________________________________________________

سورة لقمان *هي من السور المكية ، وما *عدا الآيات سبعة وعشرون *وثمانية وعشرون *وتسعة وعشرون فمدنية ، *وهي من المثاني ، *وعدد آياتها أربعة وثلاثون ، *وترتيبها في القرآن الكريم *واحد وثلاثون ، *من الجزء الحادي والعشرين ، *وقد نزلت بعد سورة الصافات ، *وتبدأ بحروف مقطعة الم ، *ولقمان هوّ اسم لأحد الصالحين اتصف بالحكمة.

شرح الكلمات:

* ألم تر: أي *ألم تعلم *أيها المخاطب.

* أن الله يولج الليل في النهار: أي *يدخل جزءا* منه في النهار ، *ويدخل جزءا من   النهار في *الليل بحسب *الفصول.

* وسخر الشمس والقمر: *يسبحان في فلكيهما *الدهر كله لا *تكلان إلى *يوم   القيامة *وهو الأجل المسمى *لهما.

* ذلك بأن الله هو الحق: أي *ذلك المذكور من *الإِيلاج والتسخير *بسبب أن الله   *هو   الإِله *الحق.

* وأن ما يدعون من دونه الباطل: أي *وأن ما يدعون *من دونه من آلهة هي الباطل.

* بنعمت الله: أي *بإِفضاله على *العباد وإحسانه *إليهم حيث هيأ *أسباب جريها.


* لكل صبارٍ شكور: أي *صبار عن *المعاصي* شكور للنّعم.

* وإذا غشيهم موج: أي *علاهم وغطاهم *من فوقهم.

* كالظلل: أي *كالجبال التي *تظلل من *تحتها.

شرح وتفسير سورة لقمان ‏Surah Luqman (من الآية 29  إلى الآية 34 )
شرح وتفسير سورة لقمان ‏Surah Luqman (من الآية 29  إلى الآية 34 )

* فمنهم مقتصد: أي *بين الكفر *والإِيمان بمعنى *معتدل في ذلك ما *آمن ولا كفر.

* كل ختار كفور: أي *غدار كفور *لنعم الله *تعالى.

* اتقوا ربكم: أي *خافوا فآمنوا به *واعبدوه وحده *تنجوا من *عذابه.

* واخشوا يوما: أي *خافوا يوم *الحساب وما *يجري فيه.

* لا يجزي والد عن ولده: أي *لا يغني والد *فيه عن ولده *شيئا.


* إن وعد الله حق: أي *وعد الله بالحساب *والجزاء حق *ثابت لا محالة *هو كائن.

* لا تغرنكم الحياة الدنيا: أي *فلا تغتروا بالحياة *الدنيا فإِنها *زائلة فأسلموا تسلموا.

* ولا يغرنكم بالله الغرور: أي *الشيطان *يغتنم حلم الله عليكم وإِمهاله لكم   فيجسركم *على المعاصي *ويسوفكم في ا*لتوبة.

* وينزل الغيث: أي *المطر.

* ويعلم ما في الأرحام: أي *من ذكر أو *أنثى ولا يعلم *ذلك سواه.

* ماذا تكسب غدا: أي من *خير أو شر والله *يعلمه.


_______________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

*- تقرير *التوحيد وإبطال *الشرك بذكر الأدلة *المستفادة من *مظاهر قدرة الله   وعلمه ورحمته *وحكمته.
*- فضيلة *الصبر والشكر *والجمع بينهما *خير من *افتراقهما.
*- بيان أن *المشركين أيام *نزول القرآن كانوا *يوحدون في الشدة *ويشركون في    الرخاء.
*- شر الناس *الختار أي الغدار *الكفور.
*- ذم الختر *وهو أسوأ الغدر *وذم الكفر بالنعم *الإِلهية.


*- وجوب *تقوى الله عز *وجل بالإِيمان *به وتوحيده في *عبادته.
*- تقرير *عقيدة البعث *والجزاء.
*- التحذير *من الاغترار بالحياة *الدنيا، والتحذير *من الشيطان أي *من اتباعه   والاغترار بما *يُزينه ويحسنه من *المعاصي.
*- بيان *مفاتح الغيب الخمسة *واختصاص الربّ تعالى *بمعرفتها.
*- كل *مدع لمعرفة الغيب *من الجن والإِنس *فهو طاغوت يجب *لعنه ومعاداته.
*- ما ادّعى *اليوم من أنه *بواسطة الآلات *الحديثة قد عرف *ما في رحم *المرأة   فهذه المعرفة *ليست داخلة *في قوله تعالى { وَيَعْلَمُ مَا فِي ٱلأَرْحَامِ } *لأنها   بمثابة من فتح *البطن ونظر ما فيه *فقال هو كذا *وذلك لوجود أشعة *عاكسة أمّا   المنفيّ عن كل *حد إلا الله *أن يقول المرء: إن في *بطن امرأة فلان ذكرا أو *أنثى   ولا يقربُ منها *ولا يجرّبها في *ولادتها السابقة، *ولا يحاول أن *يعرف ما في   *بطنها   بأيّة *محاولة.
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات