شرح وتفسير سورة النمل surah An-Naml ( من الآية 36 إلى ألاية 44 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم
EnglishFrenchGermanSpain

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة النمل surah An-Naml ( من الآية 36 إلى ألاية 44 )

شرح وتفسير سورة النمل surah An-Naml ( من الآية 36 إلى ألاية 44 )
شرح وتفسير سورة النمل surah An-Naml ( من الآية 36 إلى ألاية 44 )

📖شرح وتفسير سورة النمل surah An-Naml 📖

( من الآية 36 إلى ألاية 44 )

__________________________________________________________________________

سورة النمل ، هي سورة مكية ، وهي من المثاني ، وعدد آياتها ثلاثة وتسعون ، وترتيبها في المصحف سبعة وعشرون ، في الجزء العشرين ، نزلت بعد سورة الشعراء ، بدأت بحروف مقطعة  طس تِلْكَ آَيَاتُ الْقُرْآَنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ . السورة بها سجدة تلاوة في الآية ستة وعشرون ، وقد ذُكر فيها قصة النبي سليمان وملكة سبأ ، وقد ذكرت البسملة في السورة مرتين ، بحيث وردت في آية آخرى غير الافتتاح وهي الآية  ، إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ .

شرح الكلمات.

* فلما جاء سليمان: أي *رسول الملكة *يحمل الهدية *ومعه أتباعه.

* فما آتاني الله خير مما آتاكم: إنه *أعطاني النبوة *والملك وذلك خير *مما أعطاكم من المال فقط.

* بهديتكم تفرحون: لحبكم *للدنيا ورغبتكم *في زخارفها.

* إرجع إليهم: أي بما *أتيت به من *الهدية.

* بجنود لا قبل لهم بها: أي لا *طاقة لهم *بقتالها.

* ولنخرجنهم منها: أي من *مدينتهم سبأ المسماة *باسم رجل يقال له *سبأ.

* أذلة وهم صاغرون: أي إن لم *يأتوني مسلمين *أي منقادين *خاضعين.

* قبل أن يأتوي مسلمين: فإنَّ *لي أخذه قبل مجيئهم *مسلمين لا بعده.

* قال عفريت من الجن: أي *جني قوي إذ القوي *الشديد من الجن *يقال له عفريت.

* قبل أن تقوم من مقامك: أي من *مجلس قضائك وهو *من الصبح إلى *الظهر.

* وإني عليه لقوي أمين: أي *قوي على حمله أمين *على ما فيه من *الجواهر وغيرها.

* وقال الذي عنده علم من الكتاب: أي سليمان *عليه السلام.



شرح وتفسير سورة النمل surah An-Naml ( من الآية 36 إلى ألاية 44 )
شرح وتفسير سورة النمل surah An-Naml ( من الآية 36 إلى ألاية 44 )

* قال نكروا لها عرشها: أي *غيروا هيأته وشكله *حتى لا يعرف إلا *بصعوبة.

* أتهتدي: أي إلى *معرفته.

* أهكذا عرشك: شبهوا *عليها إذ لو قالوا *هذا عرشك لقالت *نعم.

* قالت كأنه هو: فشبَّهت *عليه فقالت كأنه *هو.

* وصدها ما كانت تعبد من دون الله: أي *صرفها عن عبادة الله *مع علمها وذكائها *ما كانت تعبد *من دون الله.

* ادخلي الصرح: أي *بهو الصرح إذ الصرح *القصر العالي وفي *بهوه بكرة ماء كبيرة مغطاة *بسقف زجاجي *يرى وكأنه ماء.

* فكشفت عن ساقيها: ظانة* أنها تدخل ماء *تمشي عليه *فرفعت ثيابها.

* حسبته لجة: أي *من ماء *غمر يجري.

* صرح ممرد من قوارير: أي *مملّس من *زجاج.

__________________________________________________________________________
من هدايات الآيات :

*- أهل الآخرة *يفرحون بالدنيا، وأهل *الدنيا لا يفرحون *بالآخرة.
*- استعمال *أسلوب الإِرهاب *والتخويف مع *القدرة على *إنفاذه مع العدو *أليق.
*- تقرير أن *سليمان كان يستخدم *الجن وأنهم يخدمونه *في أصعب *الأمور.
*- استجابة *الله تعالى لسليمان *فأحضر له العرش من *مسافة شهرين *أي من اليمن إلى *الشام قبل ارتداد *طرف الناظر إذا فتح *عينه ينظر.

*- وجوب *رد الفضل إلى أهله* فسليمان قال { هَـٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي } والجهال يقولون *بثورتنا الخلاقة، *وأبطالنا* البواسل.
*- وجوب *الشكر، وعائدته *تعود على الشاكر *فقط، ولكرم الله *تعالى قد لا يسلب النعمة *فور عدم شكرها *وذلك لحلمه *تعالى وكرمه.
*- جواز اختبار الأفراد إذا أريد إسناد أمر لهم لمعرفة قدرتهم العقلية والبدنية.
*- بيان *حصافة عقل *بلقيس ولذا أسلمت *ظهر ذلك في *قولها { كَأَنَّهُ هُوَ }.

*- مضار *التقليد وما *يترتب عليه من *التنكر للعقل *والمنطق.
*- حرمة *كشف المرأة *ساقيها حتى *ولو كانت كافرة *فكيف بها إذا كانت *مسلمة.
*- فضيلة *الإِئتساء بالصالحين *كما ائتست بلقيس *بسليمان في *قولها { وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ }.
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات