شرح وتفسير سورة الزخرف surah Az-Zukhruf (من الآية 16 إلى الآية 29 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الزخرف surah Az-Zukhruf (من الآية 16 إلى الآية 29 )

شرح وتفسير سورة الزخرف surah Az-Zukhruf
شرح وتفسير سورة الزخرف surah Az-Zukhruf

شرح وتفسير سورة الزخرف surah Az-Zukhruf

(من الآية 16 إلى الآية 29 )


شرح الكلمات:

* بما ضرب للرحمن مثلا: أي بما *جعل للرحمن *شبها وهو *الولد.

* ظل وجهه مسودا وهو كظيم: أي أقام *طوال نهاره مسود *الوجه من الحزن وهو *ممتلئ *غيظاً.


* أو من يُنْشَأَ في الحلية: أي *أيجترئون على الله *ويجعلون له جزءاً هو *البنت التي تربي *في الزينة.


* وهو في الخصام غير مبين: أي غير *مظهر للحجة *لضعفه بالأنوثة.


* عباد الرحمن إناثاً: أي *لأنهم قالوا *بنات الله.


* أشهدوا خلقهم: أي أحضروا *خلقهم عندما كان *الرحمن *يخلقهم.


* ستكتب شهادتهم: أي *سيكتب قولهم إن *الملائكة إناثا.


* ويسألون: أي يوم *القيامة عن شهاداتهم *الباطلة ويعاقبون *عليها.


* مالهم بذلك من علم: أي *دعواهم أن الله راض *عنهم بعبادة *الملائكة لا دليل لهم *عليه *ولا علم.


* إن هم إلا يخرصون: أي ما *هم إلا يكذبون يتوارثون *الجهل عن *بعضهم بعضا.


* أم آتيناهم كتابا من قبله: أي أم *أنزلنا عليهم *كتابا قبل *القرآن.


* فهم به مستمسكون: أي *متمسكون بما جاء *فيه، والجواب لم *يقع ذلك أبدا.


* بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة: أي إنهم لا *حجة لهم إلا *التقليد الأعمى*لآبائهم.


* وإنا على آثارهم مهتدون: أي على *طريقتهم وملتهم *ماشون وهي *عبادة غير الله من *الملائكة وغيرهم من *الأصنام والأوثان.



شرح وتفسير سورة الزخرف surah Az-Zukhruf
شرح وتفسير سورة الزخرف surah Az-Zukhruf
* إلا قال مترفوها: أي *متنعموها.

* إنا وجدنا آباءنا على أمة: أي *ملة ودين.


* وإنا على آثارهم مقتدون: أي على *طريقهم متبعون لهم *فيها.


* قال أولو جئتكم بأهدى مما وجدتم عليه آباءكم: قال لهم *رسولهم: أتتبعون آباءكم ولو *جئتكم بأهدى أي *بخير مما وجدتم *عليه آباءكم *هداية إلى الحق *والسعادة والكمال.

* قالوا إنا بما ارسلتم به كافرون: أي قال *المشركون لرسلهم ردَّا *عليهم إنا بما أرسلتم به *كافرون أي جاحدون *منكرون غير *معترفين به.


* فانظر كيف كان عاقبة المكذبين: أي كانت *دمارا وهلاكا إذا فلا *تكترث بتكذيب *قومك يا *رسولنا.


* وإذ قال إبراهيم: أي *وأذكر إذ قال *إبراهيم أبو *الأنبياء خليل *الرحمن.


* إنني براء مما تعبدون: أي *برئ مما تعبدون من *أصنام لا أعبدها ولا *أعترف بها.


* إلا الذي فطرني فإنه سيهدين: أي لكن *الذي خلقني فإني *أعبده وأعترف به *فإنه *سيهدني أي يرشدني إلى ما *يكملني ويسعدني في *الحياة الدنيا وفي *الآخرة.


* وجعلها كلمة باقية في عقبه: أي *وجعل إبراهيم *كلمة التوحيد: " لا إله إلا الله " باقية *دائمة في ذريته إذ*وصاهم بها كما قال تعالى : ووصى بها إبراهيم بنيه.


* لعلهم يرجعون: أي *رجاء أن يتوبوا إلى *الله ويرجعوا إلى *توحيده كلما *ذكروها وهي لا *إله إلا الله.


* بل متعت هؤلاء وآباءكم: أي *هؤلاء المشركين *وآباءهم بالحياة *فلم أعاجلهم *بالعقوبة.


* حتى جاءهم الحق ورسول مبين: أي* إلى أن جاء *القرآن يحمل *الدين الحق، ورسول *مبين لا شك في رسالته وهو *محمد صلى الله *عليه وسلم *يبين لهم طريق *الهدى *والأحكام *الشرعية.

_________________________________________________________________________________

_________________________________________________________________________________
من هدايات الآيات :

* تقرير *صفة من صفات الإِنسان قبل *شفائه بالإِيمان والعبادة وهي *الكفر الواضح *المبين.

* وجوب إنكار *المنكر ومحاولة *تغييره في حدود ما *يسمح به الشرع وتتسع له طاقة *الإِنسان.


* بيان حال *المشركين العرب في *الجاهلية من كراهيتهم *البنات خوف العار وذلك *لشدة *غيرتهم.


* بيان *ضعف المرأة *ونقصانها ولذا تكمل *بالزينة، وإن *النقص فيها فطري في *البدن *والعقل معا.


* بيان أن من *قال قولا وشهد *شهادة باطلة سوف *يسأل عنها يوم *القيامة ويعاقب *عليها.


* حرمة *القول على الله *بدون علم فلا *يحل أن يُنسب إلى *الله تعالى شيء لم *ينسبه *هو تعالى *لنفسه.


* حرمة *التقليد للآباء وأهل *البلاد والمشايخ فلا *يقبل قول إلا بدليل من *الشرع.


* من *الكمال العقلي أن *يتبع المرء الهدى ولو *خالفه قومه وأهل* بلاده.

* وجوب *البراءة من الشرك* والمشركين *وهذا معنى* لا إله إلا الله.

_________________________________________________________________________________

_________________________________________________________________________________
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات