شرح وتفسير سورة القصص Surah AlQasas ( من الآية 75 إلى ألاية 80 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم
EnglishFrenchGermanSpain

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة القصص Surah AlQasas ( من الآية 75 إلى ألاية 80 )


شرح وتفسير سورة القصص Surah AlQasas  ( من الآية 75 إلى ألاية 80 )
شرح وتفسير سورة القصص Surah AlQasas  ( من الآية 75 إلى ألاية 80 )

📖شرح وتفسير سورة القصص Surah AlQasas 📖

( من الآية 75 إلى ألاية 80 )

__________________________________________________________________________

سورة القصص هي من السور المكية ، ما عدا الآيات إثنان وخمسون وخمسة وثمانون فهي مدنية ، وهي من المثاني ، وعدد آياتها ثمانية وثمانون ، وترتيبها في المصحف ثمانية وعشرون ، في الجزء العشرين ،وقد نزلت بعد سورة النمل ، بدأت بحروف مقطعة طسم ،وقد سميت بسورة القصص لورود قصة موسى مفصلة وموضحة من ولادته إلى  رسالته.

شرح الكلمات.

* فقلنا هاتوا برهانكم: أي *حججكم على صحة *الشرك الذي أنذرتكم *رسلنا عواقبه فما *قبلتم النذارة ولا *البشارة.

* فعلموا أن الحق لله: أي *تبين لهم أن العبادة *والدين الحق لله لا *لسواه.

* وضل عنهم ما كانوا يفترون: أي *وغاب عنهم ما كانوا *يكذبونه من الأقوال الباطلة التي *كانوا يردون بها على الرسل *عليهم السلام.

* إن قارون كان من قوم موسى: أي *ابن عم موسى *عليه السلام.

* فبغى عليهم: أي *ظلمهم واستطال *عليهم.

* ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة: أي *أعطاه الله من *المال ما يثقل *عن الجماعة حمل مفاتح *خزائنه.

* لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين: أي لا *تفرح فرح البطر *والأشر.

* وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة: أي *اطلب في المال *الذي أوتيته الدار *الآخرة بفعل الخيرات.

شرح وتفسير سورة القصص Surah AlQasas  ( من الآية 75 إلى ألاية 80 )
شرح وتفسير سورة القصص Surah AlQasas  ( من الآية 75 إلى ألاية 80 )

* على علم عندي: أي *لعلم الله تعالى *بأني أهل لذلك.

* وأكثر جمعا: أي *للمال.

* ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون: أي *لعلم الله تعالى *بهم فيدخلون النار *بدون حساب.


* في زينته: أي *لباس الأعياد *والحفلات الرسمية.

* يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون: أي *تمنوا أن لو أعطوا *من المال والزينة *ما أعطي قارون.

* إنه لذوو حظ عظيم: أي إنه *لذو بخت ونصيب *وهبه الله إياه في *كتاب المقادير.

* وقال الذين أوتوا العلم: أي *اعطوا العلم الديني *بمعرفة الله والدار *الآخرة وموجبات *السعادة والشقاء.

* ويلكم: أي *حضر ويلكم وهلاككم *بتمنيكم المال وزخرف *الدنيا.

* ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا: أي *ما عند الله من *جزاء للمؤمنين العاملين الصالحات *وهو الجنة خير *من حطام الدنيا *الفاني.

* ولا يلقاها إلا الصابرون: أي *ولا يوفق لقول هذه *الكلمة وهي ثواب *الله خير لمن آمن *وعمل صالحا إلا الصابرون *على الإِيمان والتقوى.

* فخسفنا به وبداره الأرض: أي *أسخنا الأرض من *تحته فساخت به *وبداره وكل من كان *معه فيها من أهل البغي *والإِجرام.

__________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

 بيان أهوال *القيامة، بذكر بعض *المواقف الصعبة *فيها.
 إذا كان *يوم القيامة بطل *كل كذب وقول *ولم يبق إلا قول الحق *والصدق.
 المال *والمنصب العالي *عرضة لإفساد *المرء إلا من رحم *الله عز وجل *وقليل ما هم.

 حرمة *الفرح بالمال *والإِمارة إذا كان *الفرح فرح بطر *وفخر واعتزاز *وكبر وخيلاء.
 من فضل *الله على الأمة *أن يوجد فيها *عالمون ينصحون *ويرشدون ويوجهون.
 من *الحزم للمرء أن *يطلب من المال *والجاه والمنصب *أعلى الدرجات *في الجنة.
 حلّية *الأكل من الطيب *والشرب من الطيب *واللبس والركوب *والسكن من غير إسراف *ولا خيلاء *ولا كبر.

 العافية *والمال وعز السلطان *يصاب صاحبها *بالاغترار إلا من *رحم الله.
 بيان أن *الفتنة أسرع *إلى قلوب الماديين *أبناء الدنيا *والعياذ بالله تعالى.
 بيان *موقف أهل العلم *الديني وأنهم *رُشَّد أي حكماء *يأمرون بالمعروف وينهون *عن المنكر.
 بيان *أن البغي يؤخذ *به البغاة في *الدنيا ويعذبون *به في الآخرة.

 بيان أن *وجود الإِيمان *خير من عدمه *وإن قل وأن ذا الإِيمان *أقرب إلى التوبة ممن *لا إِيمان له.
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات