شرح وتفسير سورة العنكبوت Surah Al Ankabut ( من الآية 15 إلى ألاية 23 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة العنكبوت Surah Al Ankabut ( من الآية 15 إلى ألاية 23 )


شرح وتفسير سورة العنكبوت Surah Al Ankabut ( من الآية 15 إلى ألاية 23 )
شرح وتفسير سورة العنكبوت Surah Al Ankabut ( من الآية 15 إلى ألاية 23 )

شرح وتفسير سورة العنكبوت Surah Al Ankabut 

( من الآية 15 إلى ألاية 23 )

__________________________________________________________________________

سورة العنكبوت ، هيّ سورة مكية ، ماعدا الآيات من واحد إلى إحدى عشر فمدنية. وهي من المثاني ، وعدد آياتها تسعة وستون آية. وترتيبها في المصحف تسعة وعشرون ، من الجزء الحادي والعشرين ، وقد جاء ترتيبها بالقران قبل سورة الروم ، ونزلت بعد سورة القصص .

شرح الكلمات.

* وجعلناها آية للعالمين: أي *عبرة للناس يعتبرون *بها فلا يشركون ولا*يعصون.
* وإبراهيم: أي *واذكر إبراهيم على قراءة *النصب لإِبراهيم، وعلى *قراءة الرفع: ومن المرسلين *إبراهيم.
* اعبدوا الله واتقوه: أي* آمنوا به ووحدوه في *عبادته واتقوا أن تشركوا *به وتعصوه.
* أوثاناً: أصناماً *وأحجارا وصُوَرا *وتماثيل.
* وتخلقون إفكاً: أي *تختلقون الكذب فتقولون *في الأصنام والأوثان *آلهة وتعبدونها.
* فابتغوا عند الله الرزق: أي *اطلبوا الرزق من الله *الخلاق العليم لا من *الأصنام والتماثيل *المصنوعة المنحوتة *بأيدي الرجال *بالمعاول والفؤوس.
* واعبدوه: أي بالإِيمان* به وتوحيده واشكروه* بطاعته.
* وإن تكذبوا: أي يا *أهل مكة بعد هذا *الذي عرضنا عليكم *من الآيات والعبر *فقد كذب أمم *من قبلكم.
* وما على الرسول: أي *محمد صلى *الله عليه *وسلم.
* إلا البلاغ المبين: وقد *بلغ وبين فبرئت *ذمته وأنتم المكذبون *ستحل بكم *نقمة الله.


شرح وتفسير سورة العنكبوت Surah Al Ankabut ( من الآية 15 إلى ألاية 23 )
شرح وتفسير سورة العنكبوت Surah Al Ankabut ( من الآية 15 إلى ألاية 23 )

* أولم يروا: أي *ينظروا بأبصارهم *فيعلموا بقلوبهم.
* يبدئ الله الخلق: أي* كيف يخلق *المخلوق *ابتداء.
* ثم يعيده: أي ثم *هو تعالى يعيده بعد *بدئه وإفنائه يعيده *لأن الإِعادة أهون *من البدء وقد بدأ *وأفنى فهو بالضرورة *قادر على *الإِعادة.
* إن ذلك: أي أن *الخلق الأول *والثاني هو *الإعادة.
* على الله يسير: أي *سهل لا صعوبة *فيه، فكيف إذاً *ينكر المشركون *البعث.
* قل سيروا في الأرض: أي قل *يا رسولنا لقومك *المكذبين بالبعث *سيروا في الأرض *فانظروا كيف بدأ الله *الخلق وأنشأه، *تستدلون بذلك على *قدرته على البعث *الآخر.

* ثم الله ينشئ النشأة الآخرة: أي *يحيي الناس بعد *موتهم وهو البعث *الآخر الذي أنكره *الجاهلون.
* وإليه تقلبون: أي *ترجعون إليه لا إلى غيره *أحياء كما كنتم *فيحاسبكم *ويجزيكم بأعمالكم، *الحسنة بخير منها *والسيئة بمثلها جزاء *عادلا.
* وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء: أي *بغالبين ولا فائتين *بالهروب فإن الله *غالبكم.
* وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير: ليس *لكم من ولي يتولاكم *ولا نصير ينصركم *من الله *تعالى.
* يئسوا من رحمتي: أي من *دخول الجنة لأنهم كافرون *أعظم كفر وهو *التكذيب بالقرآن *والبعث الآخر.

__________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

*- بيان إهلاك الله *تعالى الظالمين وإنجائه *المؤمنين وهي عبرة* للمعتبرين.
*- وجوب *عبادة الله وتقواه *طلباً للنجاة *من الخسران في *الدارين.
*- بطلان *عبادة غير الله *ووجوب عبادة الله *عن طريق الأدلة *العقلية.
*- ما *عبد الناس الأوثان إلا من *جهلهم وفقرهم فلذا *يجب أن يعلموا أن *الله هو ربهم *المستحق لعبادتهم وأن *الله تعالى هو الذي *يسد فقرهم ويرزقهم *ومن عداه لا *يملك ذلك لهم.
*- وجوب *شكر الله تعالى بحمده *والثناء عليه وبطاعته *وصرف النعم فيما *من أجله أنعم *بها على عبده.

*- تسلية *الرسول صلى الله *عليه وسلم *وتأنيب المشركين *من أهل مكة.
*- وجوب *استعمال العقل للاستدلال *على الغائب بالحاضر *وعلى المعدوم بالموجود*.
*- تقرير *عقيدة البعث *والجزاء وذكر أدلتها *التفصيلية.
*- تقرير *عجز الإنسان التام *وأنه لا مهرب له *من الله تعالى *ربه ومالكه وهي *حال تستدعي الفرار *إلى الله اليوم *بالإِيمان والتقوى.
*- إنذار *المكذبين بأنهم إن *ماتوا على التكذيب *بالبعث لا يدخلون *الجنة بحال، وسيعذبون *في نار جهنم أشد *العذاب.
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات