شرح وتفسير سورة الشعراء surah Ash-Shu'ara ( من الآية 20 إلى الاية 39 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم
EnglishFrenchGermanSpain

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الشعراء surah Ash-Shu'ara ( من الآية 20 إلى الاية 39 )

شرح وتفسير سورة الشعراء surah Ash-Shu'ara ( من الآية 20 إلى الاية 39 )
شرح وتفسير سورة الشعراء surah Ash-Shu'ara ( من الآية 20 إلى الاية 39 )
 

📖شرح وتفسير سورة الشعراء surah Ash-Shu'ara 📖

( من الآية 20 إلى الاية 39 )

سورة الشعراء هي من السورة المكية ، ماعدا الآية مئة وسبعة وتسعون ، ومن الآية مئتان واربعة وعشرون إلى آخر السورة فمدنية ، وهي من المثاني، آياتها مئتان وسبعة وعشرون ، وترتيبها في المصحف هو ستة وعشرون ، في الجزء التاسع عشر ، وقد  نزلت بعد سورة الواقعة ، بدأت بحروف مقطعة  طسم . 

شرح الكلمات.

وأنا من الضالين: إذ لم *يكن عندي *يومئذ من علم *ربي ورسالته *ما عندي الآن.
أن عبدت بني إسرائيل: أي *هل تعبيدك لبني *إسرائيل يعد نعمة *فتمن بها علي؟.
وما رب العالمين: أي الذي *قلت إنك لرسوله *من أي جنس *هو؟
رب السماوات والأرض وما بينهما: أي *خالق ومالك السماوات *والأرض ما *بينهما.

إن كنتم موقنين: بأن *السماوات والأرض *وما بينهما من سائر *المخلوقات مخلوقة قائمة *فخالقها ومالكها *هو رب العالمين.
لمن حوله: أي *من أشراف قومه* ورجال دولته.
ألا تستمعون: أي *جوابه الذي لم *يطابق السؤال *في نظره.

شرح وتفسير سورة الشعراء surah Ash-Shu'ara ( من الآية 20 إلى الاية 39 )
شرح وتفسير سورة الشعراء surah Ash-Shu'ara ( من الآية 20 إلى الاية 39 )

أو لو جئتك بشيء مبين: أي *أتسجنني *ولو جئتك ببرهان *وحجة على رسالتي.
فأت به إن كنت من الصادقين: أي *فأت بهذا الشيء *المبين إن كنت من الصادقين *فيما تقول.
* ثعبان مبين: أي ثعبان *ظاهر أنه ثعبان *لا شك.
* ونزع يده: أي *أخرجها من *جيبه بعد أن *أدخلها فيه.
* لساحر عليم: أي *متفوق في *علم السحر.

* أرجه وأخاه: أي *أخرّ أمرهما.
* حاشرين: أي *جامعين *للسحرة.
* سحار عليم: أي *متفوق في الفن* أكثر من موسى.
* يوم معلوم: هو *ضحى يوم الزينة *عندهم.
* هل أنتم مجتمعون: أي *اجتمعوا كي نتبع *السحرة على *دينهم إن كانوا هم الغالبين.

من هدايات الآيات :

*- جواز *إطلاق لفظ* الضلال على الجهل *كما قال تعالىوَوَجَدَكَ ضَآلاًّ } {سورة الضحى: 7 } كما قال موسى { وَأَنَاْ مِنَ ٱلضَّالِّينَ } أي الجاهلين *قبل أن يعلمني *ربي.
*- مشروعية* الفرار من الخوف *إذا لم يكن في *البلد قضاء عادل، *وإلا لما جاز الهرب من *وجه العدالة.
*- تقرير الربوبية *المقتضية للألوهية* من طريق هذا الحوار *ليسمع ذلك المشركون، *وليعلموا أنهم مسبوقون* بالشرك والكفر وأنهم *ضالون.
*- سنة أهل* الباطل أنهم يفجرون *في الخصومة وفي الحديث " وإذا خاصم فجر ".
*- أهل *الكبر والعلو في الأرض *إذا أعيتهم الحجج* لجأوا إلى التهديد *والوعيد واستخدام القوة.

*- إثبات *المعجزات للأنبياء* كمعجزة العصا واليد *لموسى عليه السلام.
*- مشروعية *استشارة*الأمير رجاله في *الأمور ذات البال.
*- ثبوت *السحر وأنه فن *من فنون المعرفة *وإن كان تعلمه* وتعليمه محرمين.

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات