شرح وتفسير سورة الاحزاب Surah Al-Ahzab (من الآية 23 إلى الآية 33 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الاحزاب Surah Al-Ahzab (من الآية 23 إلى الآية 33 )


شرح وتفسير سورة الاحزاب Surah AlAhzab

(من الآية 23  إلى الآية 33 )
_______________________________________________________________________________

سورة الأحزاب  هي سورة مدنية ،  وهي من المثاني ، وعدد  آياتها ثلاثة وسبعون، وترتيبها في المصحف ثلاثة وثلاثون ، في الجزء الثاني والعشرين .

شرح الكلمات:

* صدقوا ما عاهدوا الله عليه: أي *وفوا *بوعدهم.

* فمنهم من قضى نحبه: أي *وفى بنذره فقاتل *حتى استشهد.

* ومنهم من ينتظر: أي ما *زال يخوض المعارك مع *رسول الله وهو ينتظر القتل   في  سبيل الله.

* وما بدلوا تبديلا: أي *في عهدهم بخلاف *المنافقين فقد *نكثوا عهدهم.

* ورد الله الذين كفروا بغيظهم: أي *ورد الله الأحزاب *خائبين لم يظفروا *بالمؤمنين.

* وكفى الله المؤمنين القتال: أي *بالريح *والملائكة.

* ظاهروهم: أي ناصروهم ووقفوا وراءهم يشدون أزرهم.

* من صياصيهم: أي من حصونهم والصياصي جمع صيصيَّة وهي كل ما يمتنع به.

* وقذف في قلوبهم الرعب: أي ألقى الخوف في نفوسهم فخافوا.

شرح وتفسير سورة الاحزاب Surah Al-Ahzab (من الآية 23  إلى الآية 33 )
شرح وتفسير سورة الاحزاب Surah Al-Ahzab (من الآية 23  إلى الآية 33 )

* وأرضاً لم تطأوها: أي لم تطأوها بعد وهي خيبر إذ فتحت بعد غزوة الخندق.

* قل لأزواجك: أي اللائي هن تحته يومئذ وهن تسع طلبن منه التوسعة في النفقة عليهن ولم يكن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يوسع به عليهن.

* فتعالين: أي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يومئذ قد اعتزلهن شهرا.

* أمتعكن: أي متعة الطلاق المشروعة على قدر حال المطلق سعة وضيقاً.

* أسرحكن سراحاً جميلا: أي أطلقكن طلاقاً من غير إضرار بكن.

* تردن الله ورسوله والدار الآخرة: أي تردن رضا الله ورسوله والجنة.

* فإِن الله أعدّ للمحسنات: أي عشرة النبي صلى الله عليه وسلم زيادة على الإِحسان العام.

* بفاحشة مبيّنة: أي بنشوز خلق يتأذى به رسول الله صلى الله عليه وسلم.

* يضاعف لها العذاب ضعفين: أي مرَّتين على عذاب غيرهن ممن آذين أزواجهن.

* وكان ذلك على الله يسيرا: أي مضاعفة العذاب يسيرة هيّنة على الله تعالى.

شرح وتفسير سورة الاحزاب Surah Al-Ahzab (من الآية 23  إلى الآية 33 )
شرح وتفسير سورة الاحزاب Surah Al-Ahzab (من الآية 23  إلى الآية 33 )

*- ومن يقنت منكن لله ورسوله: أي ومن يطع منكن الله ورسوله.

*- نؤتها أجرها مرتين: أي نضاعف لها أجر عملها الصالح حتى يكون ضعف عمل امرأة أخرى من غير نساء النبي.

*- وأعتدنا لها رزقا كريما: أي في الجنة.


*- يا نساء النبي لستن كأحد من النساء: أي لستن في الفضل كجماعات النساء.

*- إن اتقيتن: بل أنتن أشرف وأفضل بشرط تقواكنّ لله.

*- فلا تخضعن بالقول: أي نظراً لشرفكن فلا ترققن العبارة.

*- فيطمع الذي في قلبه مرض: أي مرض النفاق أو مرض الشهوة.

*- وقلن قولا معروفا: أي جرت العادة أن يقال بصوت خشن لا رقة فيه.

*- وقرن في بيوتكن: أي أقررن في بيوتكن ولا تخرجن منها إلا لحاجة.

*- ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى: أي ولا تتزين وتخرجن متبخترات متغنجات كفعل نساء الجاهلية الأولى قبل الإسلام.

*- إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس: أي إنما أمركُنَّ بما أمركن به من العفة والحجاب ولزوم البيوت ليطهركن من الأدناس والرذائل.

*- واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة: أي الكتاب والسنة لتشكرن الله على ذلك بطاعته وطاعة رسوله.

_______________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :

*- بيان *عاقبة الغدر فإِن قريظة لما *غدرت برسول الله انتقم منها* فسلط عليها   رسوله *والمؤمنين فأبادوهم عن آخرهم *ولم يبق إلاّ الذين لا ذنب لهم *وهم   النساء والأطفال.

*- بيان *صادق وعد الله إذ أورث المسلمين *أرضا لم يكونوا قد وطئوها *وهي خيبر   والشام والعراق وفارس *وبلاد أخرى كبيرة وكثيرة.

*- تقرير أن *قدرة الله لا تحد أبداً فهو *تعالى على كل شيء *قدير لا يعجزه *شيء.

*- مشروعية *تخيير الزوجات فإِن اخترن *الطلاق تَطَلّقن وإن لم *يخترنه فلا يقع   الطلاق.


*- كمال أزواج *النبي صلى الله عليه *وسلم حيث اخترن الله *ورسوله والدار الآخرة   عن الدنيا وزينتها.

*- مشروعية *المتعة بعد الطلاق *وهي أن تعطى المرأة *شيئا من المال *بحسب   غنى المطلّق وفقره *لقوله تعالىعَلَى ٱلْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى ٱلْمُقْتِرِ قَدَرُهُ } [البقرة: 236].

*- وجوب *الإِحسان العام *والخاص، الخاص *بالزوج والزوجة والعام *في طاعة الله   ورسوله.

*- بيان أن *سيئة العالم الشريف *أسوأ من سيئة الجاهل الوضيع. *ولذا قالوا   حسنات الأبرار *سيّئات المقربين كمثل *من الأمثال السائرة *للعظة والاعتبار.

*- لا شرف* إلا بالتقوى. إن *أكرمكم عند الله *أتقاكم.

*- بيان* فضل نساء النبي *وشرفهن.

*- حرمة *ترقيق المرأة صوتها *وتليين عباراتها إذا تكلمت *مع أجنبي.

*- وجوب *بقاء النساء في *منازلهن ولا يخرجن *إلا من حاجة لا بد *منها.

*- حرمة التبرج *وهي أن تتزين المرأة وتخرج *بادية المحاسن *متبخترة في   مشيتها.


*- على *المسلم أن يذكر ما شرفه *الله به من الإِيمان والإِسلام *ليترفع عن الدنايا   والرذائل.

*- بيان أن *الحكمة هي السنة *النبوية الصحيحة*.

*- الإِشارة *إلى وجود جاهلية ثانية وقد *ظهرت منذ نصف قرن وهي *تبرج النساء   بالكشف *عن الرأس والصدور والسيقان *وحتى الأفخاذ.

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات