شرح وتفسير سورة الاحزاب ‏Surah Al Ahzab (من الآية 63 إلى الآية 73 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة الاحزاب ‏Surah Al Ahzab (من الآية 63 إلى الآية 73 )

شرح وتفسير سورة الاحزاب ‏Surah Al Ahzab (من الآية 63  إلى الآية 73 )
شرح وتفسير سورة الاحزاب ‏Surah Al Ahzab (من الآية 63  إلى الآية 73 )

شرح وتفسير سورة الاحزاب Surah Al Ahzab

(من الآية 63  إلى الآية 73 )
_______________________________________________________________________________

سورة الأحزاب  هي سورة مدنية ،  وهي من المثاني ، وعدد  آياتها ثلاثة وسبعون، وترتيبها في المصحف ثلاثة وثلاثون ، في الجزء الثاني والعشرين .

شرح الكلمات:

*  يسألك الناس عن الساعة: أي يهود المدينة كما سأله أهل مكة فاليهود سألوه امتحاناً والمشركون تكذيباً لها واستعجالاً لها.

* قل إنما علمها عند الله: أي أجب السائلين قائلاً إنما علمها عند ربي خاصة فلم يعلمها غيره.

* وما يدريك: أي لا أحد يدريك أيها الرسول أي يخبرك بها إذ علمها لله وحده.

* لعل الساعة تكون قريبا: أي وما يشعرك أن الساعة قد تكون قريبة القيام.

* وأعد لهم سعيرا: أي ناراً متسعرة.

* خالدين فيها: أي مقدراً خلودهم فيها إذ الخلود يكون بعد دخولهم فيها.

* تقلب وجوههم في النار: أي تصرف من جهة إلى جهة كاللحم عند شيّه يقلب في النار.

* يا ليتنا أطعنا الله: أي يتمنون بأقوالهم لو أنهم أطاعوا الله وأطاعوا الرسول.

* وقالوا ربَّنا إنا أطعنا سادتنا: هذا قول الأتباع يشكون إلى الله سادتهم ورؤساءهم.

* فأضلونا السبيلا: أي طريق الهدى الموصل إلى رضا الله عز وجل بطاعته.

* آتهم ضعفين من العذاب: أي اجعل عذابهم ضعفي عذابنا لأنهم أضلونا.

* والعنهم لعناً كبيراً: أي أخزهم خزياً متعدد المرات في عذاب جهنم.


* يا أيها الذين آمنوا: أي يا من صدقوا بالله ورسوله ولقاء الله وما جاء به رسول الله.

* لا تكونوا كالذين آذوا موسى: أي لا تكونوا مع نبيكم كما كان بنو إسرائيل مع موسى إذ آذوه بقولهم إنه ما يمنعه من الاغتسال معنا إلا أنه آدر.

* فبرأه الله مما قالوا: أي أراهم أنه لم يكن به أدرة وهي انتفاخ إحدى الخصيتين.

* وكان عند الله وجيهاً: أي ذا جاهٍ عظيم عند الله فلا يُخيِّبُ له مسعىً ولا يرد له مطلباً.

شرح وتفسير سورة الاحزاب ‏Surah Al Ahzab (من الآية 63  إلى الآية 73 )
شرح وتفسير سورة الاحزاب ‏Surah Al Ahzab (من الآية 63  إلى الآية 73 )

* وقولوا قولا سديداً: أي صدقاً صائباً.

* يصلح لكم أعمالكم: أي الدينيَّة والدنيوية إذْ على الصدق والموافقة للشرع نجاح الأعمال والفوز بثمارها.

* فقد فاز فوزاً عظيماً: أي نال غاية مطلوبة وهو النجاة من النار ودخول الجنة.

* إنا عرضنا الأمانة: أي ما ائتمن عليه الإِنسان من سائر التكاليف الشرعية وما ائتمنه عليه أخوه من حفظ مال أو قول أو عرض أو عمل.

* فأبين أن يحملنها وأشفقن منها: أي رفضن الالتزام بها وخفن عاقبة تضييعها.

* وحملها الإِنسان: أي آدم وذريَّته.

* إنه كان ظلوما جهولاً: أي لأنه كان ظلوماً أي كثير الظلم لنفسه جهولاً بالعواقب.

* ليعذب الله المنافقين: أي وتحملها الإِنسان قضاء وقدراً ليرتب الله تعالى على ذلك عذاب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات ويتوب على المؤمنين والمؤمنات فيغفر لهم ويرحمهم وكان الله غفوراً رحيماً.


_______________________________________________________________________________

من هدايات الآيات :


*- بيان *أن علم الساعة استأثر *الله به فلا يعلم *وقت مجيئها غيره.
*- بيان أن *الساعة قريبة *القيام، ولا منافاة بين* قربها وعدم علم *قيامها.
*- تقرير *عقيدة البعث *والجزاء بذكر أحوال *الكافرين *فيها.
*- بيان أن *طاعة السادة *والكبراء في معاصي *الله ورسوله *يعود بالوبال *على   فاعليه.

*- وجوب *تقوى الله عز وجل *بفعل الأوامر واجتناب *المناهي.
*- صلاح *الأعمال لتثمر للعاملين *الزكاة للنفس، وطيب *الحياة متوقف *على التزام   الصدق *في القول والعمل *وهو القول السديد *المنافي للكذب *والانحراف في   القول والعمل.
*- طاعة *الله ورسوله سبيل *الفوز والفلاح في *الدارين.
*- وجوب *رعاية الأمانة *وأدائها، ولم *يخل أحد من *أمانة.
*- وصف *الإِنسان بالظلم *والجهل وبالكفر *والمهانة والضعف *في آيات أخرى       يستلزم طلب *علاج لهذه الصفات. *وعلاجها جاء مبيناً في *سورة المعارج في قولهإِلاَّ ٱلْمُصَلِّينَ } [المعارج: 22] إلى قولهوَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلاَتِهِمْ يُحَافِظُونَ } [المعارج: 34].
* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

* اسماء أخرى قد تعجبك *

ليست هناك تعليقات