شرح وتفسير سورة طه surah Taha ( من الآية 83 إلى الاية 98 ) - معاني الأسماء ومعاني الكلمات وتفسير القرآن الكريم
EnglishFrenchGermanSpain

آخر مواضيع

شرح وتفسير سورة طه surah Taha ( من الآية 83 إلى الاية 98 )


شرح وتفسير, سورة طه, surah Taha, surah taha,surat taha ayat 39,surah taha ayat 39,surat taha 1 5,surah taha benefits,surah taha ayat 55,surat taha,surah taha pdf,surat taha ayat 69,surah taha full,surah taha with urdu translation,surat taha 39,surat taha latin
شرح وتفسير سورة طه surah Taha ( من الآية 83 إلى الاية 92 )

📖 شرح وتفسير سورة طه surah Taha 📖

( من الآية 83 إلى الاية 98 )

_________________________________________________________________________ 

سورة طه وهي من السور المكية ، ما عدا الآيتان مئة وثلاثون 130 ، وَمئة وواحد وثلاثون 131 فهما مدنيتان ، السورة من المئين ، وعدد آياتها مئة وخمسة وثلاثون 135، وترتيبها في القرآن الكريم عشرون 20 ، في الجزء السادس عشر، وَقد تم نزولها من بعد سورة مريم ، وتم  نزول السورة لمواساة النبي ، ويقال أن طه اسم من أسماء النبي محمد.

شرح الكلمات:

* وما أعجلك: أي شيء* جعلك تترك قومك* وتأتي قبلهم.
* هم على أثري: أي آتون* بعدي وليسوا ببعيدين* مني.
* وعجلت إليك ربي لترضى: أي استعجلت* المجيء إليك طلبا لرضاك* عني.
* قد فتنا قومك: أي* ابتليناهم أي بعبادة* العجل.
* وأضلهم السامري: أي عن* الهدى الذي هو الإِسلام إلى* الشرك وعبادة غير الرب تعالى*.
* غضبان أسفا: أي شديد* الغضب والحزن.
* وعداً حسنا: أي بأن* يعطيكم التوراة فيها نظام *حياتكم وشريعة ربكم* لتكملوا عليها وتسعدوا.
* أفطال عليكم العهد: أي مدة* الموعد وهي ثلاثون يوما قبل أن يكملها الله *تعالى أربعين يوما.
* بملكنا: أي بأمرنا* وطاقنا، ولكن غلب علينا الهوى* فلم نقدر على انجاز الوعد بالسير *وراءك.
* أوزارا: أي أحمالا من حلي* نساء الأقباط وثيابهن*.
* فقذفناها: أي* ألقيناها في الحفرة بأمر هارون* عليه السلام.
* ألقى السامري: السامري* هو موسى بن ظفر من قبيلة سامرة* الإِسرائيلية، وما ألقاه هو التراب* الذي أخذه من تحت حافر فرس* جبريل ألقاه أي قذفه على الحلي*.

شرح وتفسير سورة طه surah Taha ( من الآية 83 إلى الاية 92 )
شرح وتفسير سورة طه surah Taha ( من الآية 83 إلى الاية 92 )

* عجلاً جسدا: أي ذا جثة*.
* له خوار: الخوار* صوت البقر.
* فنسي: أي موسى* ربه هنا وذهب يطلبه*.
* ألا يرجع إليهم قولا: أنه لا* يكلمهم إذا كلموه* لعدم نطقه بغير الخوار*.

* فتنتم به: أي ابتليتم* به أي بالعجل*.
* لن نبرح عليه عاكفين: أي لن نزال* عاكفين على عبادته*.
* إذ رأيتهم ضلوا: أي بعبادة* العجل واتخاذه إلها من دون الله* تعالى.
* لا تأخذ بلحيتي: حيث* أخذ موسى من شدة* غضبه بلحية أخيه وشعر رأسه* يجره إليه يعذله ويلوم عليه*.

شرح وتفسير سورة طه surah Taha ( من الآية 83 إلى الاية 92 )
شرح وتفسير سورة طه surah Taha ( من الآية 83 إلى الاية 92 )

* ولم ترقب قولي: أي ولم *تنتظر قولي فيما *رأيته في ذلك.
* فما خطبك: أي ما شأنك* وما هذا الأمر العظيم الذي* صدر منك.
* بصرت بما لم يبصروا به: أي* علمت من طريق الإِبصار* والنظر ما لم يعلموا به لأنهم لم يروه*.
* قبضة من أثر الرسول: أي* قبضت قبضة من تراب* أثر حافر فرس الرسول* جبريل عليه* السلام.
* فنبذتها: أي ألقيتها* وطرحتها على الحلى* المصنوع عجلا.
* سولت لي نفسي: أي *زينت لي هذا العمل الذي* هو صنع العجل*.
* أن تقول لا مساس: أي* اذهب تائها في الأرض* طول حياتك وأنت تقول* لا مساس أي لا* يمسني أحد ولا أمسه لما يحصل من* الضرر العظيم لمن تمسه أو يمسك*.
* إلهك: أي* العجل.
* ظلت: أي ظللت* طوال الوقت عاكفا* عليه.
* في اليم نسفا: أي في* البحر ننسفه بعد إحراقه *وجعله كالنشارة نسفاً.
* إنما إلهكم الله: أي لا *معبود إلا الله الذي* لا إله إلا هو.

_________________________________________________________________________ 

📕من هدايات الآيات📕

*- ذم العجلة* وبيان آثارها الضَّارة فاستعجال* موسى الموعد وتركه *قومه وراءه كان سببا في* أمر عظيم وهو عبادة* العجل وما تترتب عليها من* آثار جسام.
*- مشروعية* طلب رضا الله تعالى* ولكن بما يحب أن ي*تقرب به إليه.
*- مشروعية* الغضب لله تعالى* والحزن على ترك عبادته *بمخالفة أمره ونهيه.
*- مشروعية* استعارة الحلي للنساء والزينة*، وحرمة جحدها وأخذها* بالباطل.
*- وجوب* استعمال العقل واستخدام الفكر* للتمييز بين الحق* والباطل، والخير والشر.

*- معصية* الرسول تؤدي إلى* فتنة العاص في دينه *ودنياه.
*- جواز* العذل والعتاب للحبيب عند* تقصيره فيما عهد به إليه.
*- جواز* الاعتذار لمن اتهم بالتقصير* وإن حقا.
*- قد يخطئ* المجتهد في اجتهاده* وقد يصيب.

*- مشروعية* الاستنطاق للمتهم والاستجواب* له.
*- ما سولت* النفس لأحد ولا زينت له شيئا* إلا تورط فيه إن هو عمل* بما سولته له،
*- قد يجمع* الله تعالى للعبد ذي الذنب العظيم* بين عذاب الدنيا وعذاب* الآخرة.
*- مشروعية* هجران المبتدع ونفيه* وطرده فلا يسمح لأحد بالاتصال* به والقرب منه.
*- كسر* الأصنام والأوثان *والصور وآلات اللهو والباطل الصارفة* عن عباد الله تعالى.

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى

🌟اسماء أخرى قد تعجبك🌟

ريمان, Riman, rayman, rieman, Raya, raya, راية, حسنية, Housnia, hosniya, hsnia, سنبلة, Sunbla, snblah, sonbola, سنان, Snan, Sinan, Senan, ريما, Rima, Rema, rma, نظمية, Nathmia, nathmiya, ,nazmia,nzmia, متيم, Mtayam, motayam, Moez, moz, moiz, معز mecca, macca, meca, maca, مكة, جبير, Jbayr, Jbyr, Jubair, Jobair, Fathy, fthy, Fthi, فتحي,
Basant, Bsnt, Besant, Bsant, بسنت, باسنت, آفاق, افاق, أفاق, Afaq, Afaq, afq, Adib, Adeeb, Adeb, أديب, اديب, Carla, Karla, كارلا, Abdulhak, Abdlhak, عبدالحق, عبد الحق, أشجان, اشجانة, Achgan, ashgan, Zulaikha, zlaikha, zlkha, زليخة, wdan, wedan, widan, ودان, wahid, waheed, wahed, وحيد, shmoukh, shomokh, chomokh, chmokh, شموخ, shfeeq,chafiq,shafiq,shafeeq,shafeq, شفيق, Sabiha,sbiha,sabeeha, sbeeha, صبيحة,
Nadwa, Ndwa, ندوة, ندوى, ندوا, Meeqat, meqat, mqat, مقات, ميقات, مي, Mayy, Meyy, Myy, Madline,Madleen, Mdlin, Madlyn, مادلين, مدلين, مجدولين, Camelia, Kamelia, كاميليا, كميليا, كافل, Kafel, Kfel, Kfl, Housni, Housny, Hesny, hesni, Hosni, Hosny, حسني, fdk, Fadak, fdak, fedak, فدك, Erfan, عرفان, Irfan, Arfan, Basqah, Bsqah, Basqa, Besqa, Aseel, Aseel, Assel, Asel, Asl اسيل, أسيل, Aynae, Ainaa, Ainae, Aynaa, عيناء

ليست هناك تعليقات